شبكات

غضب وسخرية بالمنصات المصرية عقب سحل عريس لعروسته في حفل زفافهما

أثار مقطع فيديو لعريس سحل عروسته أثناء الزفاف في أحد الأفراح المصرية بمدينة كفر صقر في محافظة الشرقية تفاعلا واسعا على المنصات. 

وأظهر الفيديو غضب والد العروسة مما حدث، وقيامه بضرب العريس بسبب إهانة ابنته، مما أدى إلى موجة سخط واستنكار بين المصريين.

واستعرضت حلقة 12-6-2024 من برنامج "شبكات" تعليقات المنصات المصرية، والتي سخر بعضها من استحالة استمرار زواج بدأ بمثل هذه الحادثة، في حين أشار آخرون إلى وجود تصورات مغلوطة لدى شريحة من الشباب حول جوهر الزواج ومقاصده.

زواج لن يدوم

وبحسب المغرد خالد، فإنها لن تكون المرة الأخيرة التي يمد فيها العريس يده على زوجته، وغرد "هذا الزواج لن يدوم أكثر من سنة وسيتكرر ويستمر الضرب والشتم في البيت، وتقول: فيها إيه يعني خليه يضربني هذا موضوع شخصي".

وعضد الناشط إبراهيم العمار فكرة خالد جزئيا، وقال "إذا كان هذا تعامله معها في يوم فرحتها الذي تنتظره طيلة عمرها وتتخيله في صغرها أنه سيكون مليئا بالسعادة والرومانسية، فكيف فيما بعد؟"، وواصل تغريدته بأن "مثل هذا لا يُزوج، يستحق أن يكون وحيدا طيلة حياته".

أما المغرد وليد عبد الله، فأشار إلى وجود فهم خاطئ عند بعض الشباب لمفهوم الزواج، موضحا أنه "في كثير من الناس ده بتفهم الرجولة غلط"، وأكمل تغريدته بأن تبعات ذلك تشير إلى أن "كثيرا من قضايا الطلاق تكون خلال أول 3 سنين من الزواج".

وبشيء من السخرية تساءلت صاحبة الحساب توتة "يا ترى بقا رجعت بيتها معه وكملت الفرح؟ ولا طلع عندها كرامة ورجعت بيت أهلها معززة مكرمة؟".

وعقب هذه الحادثة توقع كثيرون انتهاء الزفاف بكارثة، وأن الطلاق حدث أثناء الزفاف، ولكن بعكس ذلك فقد سارت الأمور على خير، وتحدث العروسان لوسائل الإعلام لاحقا عن الواقعة وأسبابها.