شبكات

حقيبة مجوهرات تعود لصاحبها بسبب أمانة طفل يمني.. كيف علق مغردون؟

أثارت أمانة طفل يمني أعاد هو ووالده حقيبة -وجدا فيها مجوهرات- لصاحبها، احتفاء واسعا لدى يمنيين بمنصات التواصل الاجتماعي.

وكان الطفل شعيب المعمري، وهو من سكان مدينة عدن، قد عثر على حقيبة صغيرة وجد فيها مجوهرات، وعُرف لاحقا أن قيمتها تقدر بنحو مليونين ونصف المليون ريال يمني (2500 دولار).

وحاول الطفل إيجاد صاحب الحقيبة، وحين لم ينجح استعان بوالده الذي وجد داخل الحقيبة وصل سداد لمستشفى مكتوب عليه اسم شخص، فاتصل بالمستشفى وطلب رقمه للتواصل معه، فأبلغوه أنه لطفل مريض جاء مع والده من مدينة شبوة التي تبعد 7 ساعات عن مدينة عدن.

وعلم والد شعيب أن والد هذا الطفل المريض كان قد حضر ليبيع المجوهرات من أجل علاج طفله، لكنه أضاع الحقيبة في عدن، فتواصل معه وأبلغه أن الحقيبة لديه، وطلب منه القدوم لاستلام أمانته.

احتفاء واسع

ورصد برنامج شبكات (2024/5/20) جانبا من احتفاء اليمنيين بأمانة الطفل شعيب، ومن ذلك ما كتبه نجيب الشرعبي "ما شاء الله عليه، نادرا ما تلاقي مثل هذه المواقف في ظل الوضع الاقتصادي.. تحية للطفل وألف تحية لوالديه ونعم التربية".

وأثنت-كذلك- نورس محمود على والدي الطفل، وكتبت "هذا دليل على أهله الخيرين الذين ربوه على الأمانة، فالتربية الحسنة تحصد.. تظهر في ملامح الطفل حفظه الله وبارك فيه".

وأبدى جمال محسن تعاطفه مع صاحب الحقيبة، وغرد "ربنا يكون في عون من ضاع له الذهب ويشفي ولده، وأتمنى أن تتحول قصة الذهب إلى حملة لدعم أخينا ابن شبوة".

فيما قال ليا "يكفي هذا الطفل أنه جبر بخاطر عائلة طفل مريض، وأعاد لهم حقهم.. فرحة عائلة الطفل المريض لا تقدر بثمن".

وأعاد الطفل شعيب الحقيبة لصاحبها وهو محمد العوالقي من شبوة، وسلمها له بيده.