منها الاعتراف بفلسطين.. تعرف على مفاجآت انتخابات فرنسا وتأثيرها السياسي

ما زالت معركة طوفان الأقصى تمدّ ظلالها على البعدين الإقليمي والدولي، وجاءت نتائج الانتخابات التشريعية الفرنسية مطلع هذا الأسبوع امتدادا لهذه الظلال التي تشكّل معها تغيرٌ كبير في وعي الناخب الفرنسي تجاه القضية الفلسطينية، وإدراك لتهافت السردية التي روجها الاحتلال الإسرائيلي طويلا.

وبدأت القصة في التاسع من يونيو/حزيران الماضي، عندما حلّ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعية الوطنية تمهيدا لإجراء انتخابات مبكرة، وكان الهدف حصول حزبه (النهضة) على الأغلبية التي تتيح له تنفيذ برنامجه السياسي دون الحاجة إلى التحالف مع أحزاب أخرى.

ومع بدء الحملات الانتخابية، خرجت استطلاعات رأي كثيرة ترشح حزب "التجمع الوطني" الذي يمثل تيار "أقصى اليمين" بقيادة مارين لوبان للفوز بالأغلبية، انسجاما مع هيمنة هذا التيار على انتخابات مماثلة في الاتحاد الأوروبي، وعلى إخفاقات القيادة السياسية في فرنسا بالعديد من الأزمات، على حد قول أنصار هذا التيار.

المفاجأة الأولى

وبالفعل، جاءت نتائج المرحلة الأولى من الانتخابات الفرنسية التي جرت في 30 يونيو/حزيران الماضي حاملة أولى المفاجآت بحصول "أقصى اليمين" على المرتبة الأولى بـ29.5% من عدد الأصوات.

وفي مقابلة خاصة مع الجزيرة نت، يُرجع رئيس الأكاديمية الدولية للحقوق والتنمية بباريس كمال العيفي أسباب تقدم تيار أقصى اليمين بالمرحلة الأولى من الانتخابات الفرنسية إلى ما يلي:

  • أولا- الشحن "اليميني المتطرف" ضد المسلمين والأفارقة والمهاجرين قبل الانتخابات الفرنسية وفي عموم أوروبا.
  • ثانيا- فشل منظومة الرئيس الفرنسي في خفض الأسعار وحل العديد من المشاكل الاجتماعية.
  • ثالثا- السياسة الخارجية لفرنسا في توجهها "بقوة جامحة" نحو الحرب في أوكرانيا، وضد روسيا.
  • رابعا- معاقبة ماكرون باللعب على ورقة الأمن الداخلي والوطنية والمحافظة على الكيان الفرنسي ضد الكيانات الأخرى.

وفي العمق من ذلك، يرى رئيس المجلس الأوروبي الفلسطيني للعلاقات السياسية ماجد الزير أن الانتخابات الفرنسية الأخيرة تعد امتدادا لمعركة وجودية في ما يتعلق بهوية فرنسا لكثرة الأعراق وعددها الهائل داخل البلاد، وفي ما يتعلق بالمهاجرين والسياسة الخارجية، خاصة مع تموضع فرنسا في قلب السياسة الدولية.

People queue in front of polling stations inside the Anse Vata sports hall to vote in the first round of France's crunch legislative elections in Noumea, in France's Pacific territory of New Caledonia, on June 30, 2024. (Photo by Delphine MAYEUR / AFP)
الانتخابات التشريعية الفرنسية شهدت تقلبات حادة بدورتيها الأولى والثانية (الفرنسية)

المفاجأة الثانية

لكن أفراح أقصى اليمين الفرنسي لم تدم طويلا، وحدثت المفاجأة الثانية بتصدر تحالف اليسار نتائج الانتخابات، وجاء في المرتبة الثانية تحالف الوسط (معا من أجل الجمهورية) المدعوم من الرئيس ماكرون، ثم حل ثالثا تيار أقصى اليمين.

وهذا التغير المفاجئ في توجهات الناخب الفرنسي وقفت وراءه أسباب جوهرية في صلب البرنامج الانتخابي الذي أعلنه القادة المنتمون إلى اليسار، ويرصد الدكتور العيفي التحركات التي قام بها هذا التحالف خلال فترة لا تتجاوز ساعات قبيل الدورة الثانية من الانتخابات، ومن ذلك:

أولا- تجمع كل تيارات اليسار في تكتل واحد حمل اسم "الجبهة الشعبية الجديدة" في محاولة لإنهاء حالة التشرذم التي كان عليها هذا التيار بالدورة الأولى من الانتخابات.

ثانيا- نجاح هذا التيار في وضع برنامج قابل للتطبيق يقوم عليه مجموعة من الأعضاء البارزين في السياسة الفرنسية، وتتكامل فيه مصادر تمويله مع المصارف التي تنفق فيه الميزانية العامة للدولة، وبالتالي كان مقنعا ومقبولا لدى الناخب الفرنسي.

غزة وصندوق الانتخابات

عقدت الدورة الثانية من الانتخابات التشريعية الفرنسية في السابع من يوليو/تموز الجاري، أي بعد بدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة بـ9 أشهر كاملة، ولا يمكن استبعاد تأثير هذا العدوان على انتخابات البرلمان الأوروبي عامة وانتخابات فرنسا تحديدا.

وبحكم موقعه في المجلس الأوروبي الفلسطيني، يرى الزير -في مقابلة خاصة مع الجزيرة نت- أن تأثير الحرب على غزة مرّ بمرحلتين في فرنسا:

  • الأولى: بدأت بموقف منحاز أوروبيا على نحو جمعي، وفي فرنسا جاء في شكل دعم عسكري وغطاء سياسي لا محدودين، بالإضافة إلى ضرب أي مظهر من مظاهر التأييد للصوت الفلسطيني.
  • الثانية: تمثلت في حراك ميداني في كل شوارع وحواضر أوروبا، على مدى الشهور التسعة الماضية، ثم تطور الموقف إلى بيئة قانونية في لاهاي، مما أحدث شيئا من التغيير في مواقف بعض الدول، ومنها فرنسا التي اختلف فيها موقف الرئيس من الحرب على غزة حاليا عما كان عليه في بدايتها.

وتأخذ مناصرة القضية الفلسطينية بعدا آخر من وجهة نظر رئيس الأكاديمية الدولية للحقوق والتنمية بباريس، إذ يرى أن الإعلانات التي تحدثت عنها الجبهة الشعبية الجديدة في فرنسا بعد ظهور نتائج الانتخابات، تقول إن أهم ما ستقوم به في السياسة الخارجية هو الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وأضاف أن المسألة الفلسطينية كانت حاضرة وبقوة في برنامج اليسار الفرنسي الانتخابي، سواء في الشعارات والأعلام المرفوعة أو مظاهر الاحتفالات بالتقدم الانتخابي، لذلك لم تعد فلسطين قضية نخبوية بل أصبح لها حضور شعبي.

الحراك الشعبي المؤيد لفلسطين في فرنسا وعموم أوروبا غيّر كثيرا في آراء السياسيين (الجزيرة)

السردية الإسرائيلية

جاء الحضور الشعبي للقضية الفلسطينية، واكتسابها زخما جديدا منذ بدء معركة طوفان الأقصى، على حساب السردية التي روجتها إسرائيل طويلا في الإعلام الغربي، وقد يعود ذلك إلى أسباب أساسية:

  • أولا- وسائل الإعلام نقلت الصور في بث مباشر من ميدان المعارك إلى جموع المشاهدين، ورأى العالم حجم القتل والدمار الذي تعرض له الفلسطينيون، وأدرك زيف الرواية الإسرائيلية التي حاولت تضليل العالم عما ترتكبه من إبادة جماعية في غزة، حسب ما يقول الزير.
  • ثانيا- الحراك الجماهيري اليومي الذي ضغط على القادة السياسيين من أجل اتخاذ مواقف تنسجم مع القناعات والمطالب الشعبية، ثم تحولت هذه القناعات إلى سياسات حزبية تدخل في صلب العملية الانتخابية، حسب العيفي.

وشهدت فرنسا انتخابات تشريعية على مرحلتين، جرت الأولى في 30 يونيو/حزيران الماضي، وتقدم فيها تحالف أقصى اليمين كما كان توقعت استطلاعات الرأي. لكن يوم السابع من يوليو/تموز الجاري عُقدت الجولة الثانية من هذه الانتخابات، وتصدر فيها تيار اليسار، في مفاجأة تعد "مدوية وغير متوقعة" بالوسط السياسي الفرنسي، ولكنه لم يحقق الأغلبية التي تؤهله لتشكيل الحكومة منفردا، في انتظار مفاوضات بين الأحزاب المختلفة من أجل تشكيل الحكومة الجديدة.

المصدر : الجزيرة