بزشكيان أمام جملة مطالب بإيران.. إليك أبرزها

Iranian reformist candidate Masoud Pezeshkian sits next to his daughter, scientist Zahra Pezeshkian, as they attend his campaign rally, two days before a presidential election runoff following a first round marked by a historically low turnout, at a stadium in Tehran on July 3, 2024. - Iranians will vote on July 5, in a presidential runoff pitting the reformist Masoud Pezeshkian against ultraconservative anti-Western former nuclear negotiator Saeed Jalili. Around 61 million Iranians are eligible to cast ballots in the election, which was called after the death of ultraconservative president Ebrahim Raisi in a helicopter crash. (Photo by ATTA KENARE / AFP)
الرئيس الإيراني مسعود بزشكيان وابنته العالمة زهرة بزشكيان خلال تجمع انتخابي سابق (الفرنسية)

طهران- بعد فوز السياسي الإصلاحي مسعود بزشكيان في رئاسيات إيران المبكرة 2024، تطرح الأوساط السياسية في طهران تساؤلات عن أبرز أولويات حكومته في المرحلة الراهنة داخليا وخارجيا، ومطالب التيارات السياسية والاجتماعية منه، فضلا عن التحديات التي تقف عقبة في طريقه.

ما الملفات التي لا تحتمل الانتظار عقب ظفر بزشكيان بالرئاسة؟

يعتقد الباحث في مركز الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية عباس أصلاني أن ثمة ملفات داخلية وخارجية لا بد من العمل على معالجتها فور الانتهاء من احتفالات النصر، ويحل تأليف المجلس الوزاري وترتيب أوراق السياسة الخارجية في صدارة قائمة أولويات الرئيس المنتخب.

وفي حديثه للجزيرة نت، يشير أصلاني إلى التطورات الدقيقة في الشرق الأوسط من جهة ومطالب الناخبين بشأن تحسين الوضع المعيشي من جهة أخرى.

وبرأيه، لا يمكن التريث حتى تأليف الحكومة لمعالجة الملفات العالقة، مما يبرر توجه الرئيس المنتخب إلى تشكيل مجموعات عمل للتنسيق مع الحكومة المنتهية لا سيما بشأن تسيير أمور البلاد خلال الفترة الانتقالية والقيام بالخطوات التمهيدية لضمان مصالحها في الخارج.

ويشير الباحث الإيراني إلى مواقف بزشكيان خلال حملته الانتخابية، التي تولي أهمية كبيرة لرفع العقوبات كونها تشكل سببا أساسيا للضغوط الأجنبية على اقتصاد طهران وعلاقاتها مع القوى الكبرى. وتوقع أن يبدأ الرئيس المنتخب العمل لإنجاح هذا المهمة ووضع خيارات بديلة للتعامل مع ملف العقوبات في حال لم يلق توجهه ترحيبا غربيا.

ما أولويات الحكومة الإصلاحية المقبلة في السياسة الخارجية؟

يعتبر أصلاني رسالة بزشكيان إلى الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله وتجديده دعم الجمهورية الإسلامية لمحور المقاومة والقضية الفلسطينية، أولى خطواته العملية في سياسة حكومته الخارجية.

وتوقع أن تليها خطوات لتنشيط قنوات الاتصال مع القوى الغربية بشأن المفاوضات النووية ورفع العقوبات التي يراها جائرة بحق الشعب الإيراني. كما سيضع بزشكيان خطة لتفعيل الاتفاقيات الموقعة مع القوى الشرقية وتعزيز العلاقات أكثر مع دول المنطقة.

ما الوعود التي قطعها بزشكيان خلال الحملة الانتخابية والتي ساهمت في إقبال الناخب الإيراني عليه؟

يقول الباحث ومدير معهد العلاقات الدولية مجيد زواري إن الناخب الإيراني يتوقع من بزشكيان العمل على تحسين الوضع المعيشي فور تشكيله المجلس الوزاري، مضيفا أن السياسة الداخلية تتصدر هواجس المواطن الإيراني سواء كان من أنصار التيارين الإصلاحي أو المحافظ.

وفي حديث للجزيرة نت، يرى زواري أن الثنائية القطبية التي تكونت في المجتمع الإيراني خلال السنوات الماضية وتعززت خلال الحملات الانتخابية الأخيرة، تفرض على الرئيس المنتخب اتخاذ خطوات تمهد للمصالحة الوطنية لا سيما بين جيل الشباب والسلطات الحاكمة.

وتابع أن الاقتصاد الوطني يتصدر سلم أولويات الحكومة المقبلة على صعيد السياسة الداخلية، مستدركا أن جزءا من تحسين الاقتصاد مرهون بنجاح السياسة الخارجية وقدرتها على تحييد الضغوط الأجنبية.

ورأى مدير معهد العلاقات الدولية أن المجتمع الإيراني تجاوز التكتلات السياسية والأحزاب المتمثلة في التيارين الإصلاحي والمحافظ، وأنه يبحث عمن يتناغم مع مطالبه وتطلعاته. وأوضح أن السبب الأساسي وراء عجز أي من مرشحي الرئاسة في الجولة الأولى من الانتخابات الماضية، يعود إلى عدم وضوح برنامجهم تجاه تطلعات الشعب لا سيما جيل "زد".

ووفق زواري، فإن الوعود التي قطعها بزشكيان بخصوص عدد من الملفات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية قبيل الجولة الثانية، حفزت الطبقة الرمادية على المشاركة والتصويت لصالحه.

وأكد أن نسبة كبيرة من المجتمع الإيراني تنتظر بفارغ الصبر اتخاذ قرارات تضع حدا لتقييد الإنترنت وإنهاء عمل دوريات شرطة الأخلاق، "ولابد أن تشكل أولوية للحكومة المقبلة".

وخلص الباحث إلى أن العديد من المعضلات الاجتماعية -ومنها الاحتجاجات الشعبية التي شهدتها البلاد خلال السنوات الماضية- يمكن حلها عبر إنفاق الميزانيات الضخمة التي تخصص لمواجهة الشعب وعلى رأسها تقييد الإنترنت وفرض الحجاب، علی حد قوله.

ما مطالب الإصلاحيين من الرئيس المنتخب بعد عودتهم إلى السلطة؟

يستذكر الناشط السياسي الإصلاحي النائب الأسبق في البرلمان جاسم شديد زاده تميمي، الوضع المعيشي داخل البلاد ومكانة طهران في المنطقة وتعزيز علاقاتها مع القوى الشرقية والغربية خلال حقبتي الرئيس الإصلاحي الأسبق محمد خاتمي، مطالبا بزشكيان بتقديم نموذج إصلاحي للحكم انتظرته الأجيال الجديدة منذ زهاء عقدين.

وبعد انتقادات طالما يوجهها الإصلاحيون للحكومات المحافظة بسبب انفرادها بالسلطة، يوجه تميمي نصيحة لزملائه بتوظيف الطاقات المتخصصة من شتى التيارات السياسية في المجلس الوزاري والسلطات المحلية في المحافظات، والعمل على تحقيق مصالحة وطنية تعيد الاستقرار والسكينة إلى المجتمع الإيراني.

ولدى مطالبته الحكومة الإصلاحية بالعمل دون كلل لتعزيز العلاقات مع دول المنطقة والعالم الغربي وحلحلة القضايا الشائكة معه، يعتقد شديد زاده أن الوقت قد حان لمواجهة التحركات غير القانونية وعلى رأسها ما تُعرف بـ"حكومة الظل".

ماذا يريد التيار المحافظ من الحكومة الإصلاحية؟

تقول الناشطة السياسية المحافظة زهرة إلهيان، التي تقدمت بأوراق ترشحها للانتخابات الرئاسية الماضية، إنه بعد انتهاء فترة التنافس الانتخابي لا يفكر تيارها السياسي إلا بالوفاق والوئام الوطني، وإنه لن يألو جهدا إلا وسيبذله في سبيل مساعدة الحكومة المقبلة من أجل المصالح الوطنية.

وطالبت الناشطة السياسية بزشكيان بمواصلة السياسات التي بدأها الرئيس الراحل إبراهيم رئيسي لخدمة المواطن عبر التعامل البناء مع القارات الخمس. وأوضحت للجزيرة نت أنه لا ينبغي وضع "جميع البيض" في سلة التعامل مع الدول الغربية والإصرار على إنقاذ الاتفاق النووي.

وتابعت إلهيان أن تيارها السياسي يعلن استعداده لتقديم يد العون للحكومة المقبلة قبل أن يطرح مطالبه من الرئيس المنتخب، بالرغم من أنه ينتمي للتيار السياسي المنافس. وأكدت أن مهمة إعلاء مكانة إيران الإسلامية أكبر من أن يشغل التنافس السياسي بال التيار المحافظ ويمنعه من تقديم ثرواته البشرية المتخصصة تحت تصرف الحكومة المقبلة.

ما الطموحات التي تسعى المرأة الإيرانية لتحقيقها من نافذة الحكومة الإصلاحية؟

تلخص الباحثة السياسية الناشطة في مجال المرأة برستو بهرامي راد، مطالب المرأة الإيرانية من الرئيس المنتخب في محورين:

  • الأول: أن يثق بقدراتها في إدارة البلاد وأن يوكل إليها عددا من الحقائب الوزارية.
  • الثاني: أن يستمع إلى مطالبها الاجتماعية لا سيما بخصوص نضالها من أجل مواجهة سياسة فرض الحجاب الإجباري.

وفي حديثها للجزيرة نت، أضافت بهرامي راد أنه بالرغم من مشاركة عدد من المؤسسات الرسمية في اتخاذ القرارات والسياسات العليا في البلاد، فإن للرئيس صلاحيات كبيرة تمكنه من التأثير وترك بصمة بارزة في القرارات التي تُتخذ بشأن النساء. وطالبته بإشراك الناشطات لدى اتخاذ السلطات قرارات تهم المرأة.

المصدر : الجزيرة