وفيات ومفقودون بين الحجاج الأردنيين "غير النظاميين" والسعودية توضّح

وفاة الحاج طارق البستنجي على جبل عرفة
الحاج طارق البستنجي توفي على جبل عرفة نتيجة تعرضه لضربة شمس (الصحافة الأردنية)

عمان- أعلنت الخارجية وشؤون المغتربين في الأردن عن ارتفاع عدد الوفيات بين حجاج المملكة نتيجة تعرضهم لضربات الشمس في أجواء شديدة الحر.

وقال مدير مديرية العمليات والشؤون القنصلية السفير سفيان القضاة -للجزيرة نت- إن العدد ارتفع عما تم الإعلان عنه سابقاً (14 وفاة و17 مفقودا) ، مشيراً إلى أنه سيتم الإعلان عن الإحصائية الأخيرة في وقت لاحق.

كما أعلنت الخارجية وجود عدد من المفقودين ممن انقطع التواصل معهم من الحجاج الأردنيين، وأنه جرى تداول بعض الأسماء والصور على مواقع التواصل الاجتماعي بالمملكة من قِبل ذوي حجاج مواطنين تم انقطاع التواصل معهم خلال وجودهم في مشعر عرفات.

وأشارت مديرية العمليات والشؤون القنصلية في بيان إلى أن "جميع الوفيات والمفقودين ليسوا ضمن بعثة الحج الأردنية الرسمية" وجرى تفعيل خلية أزمة في المديرية لمتابعة عمليات الدفن والنقل والبحث عن المفقودين.

من جانبه، شد وزير الإعلام السعودي سلمان الدوسري، في تصريحات للصحافة، على ضرورة الالتزام بالحج النظامي لضمان حصول الحاج على حقوقه كاملة.

وقال إن الحجاج القادمين بتصاريح رسمية لهم حقوق تضمنها السلطات السعودية، أما من يأتي بدون تصريح فلا يملك ذلك، "وهو يسلب حق حاج آخر أتى من آخر الدنيا لأداء هذه الفريضة".

البحث عن مفقودين

وقالت عائلة الحاجة الأردنية المتوفاة يسرى جابر للجزيرة نت إنها توفيت أثناء وجودها في مشعر عرفات، حيث وجدت مع زوجها منذ شهر رمضان بمكة المكرمة، كما فقدت العائلة الاتصال مع زوجها محمود عبد القادر منذ عصر السبت، مما دفع العائلة للجوء إلى نشر صور على مواقع التواصل محاولة للتعرف على مكانه، كحال العديد من الأسر التي فقدت التواصل مع ذويها لكن معلومات وصلتهم لاحقا أفادت بعودته للفندق.

وقالت وزارة الأوقاف -اليوم الاثنين- إن فرقها تمكنت من العثور في مخيمات الحج الأردنية على حجاج "غير نظاميين" كانوا مفقودين، بينما يتواصل البحث عن حاجة من ضمن بعثة الحج الرسمية ما زالت مفقودة.

وكان وزير الأوقاف محمد الخلايلة قد صرّح أمس -لوسيلة إعلام محلية- بأن من توفوا كانوا قد قدموا بتأشيرات زيارة، ولا يوجد لهم بيانات في بعثة الحج، وأشار إلى أن سبب الوفاة تعرضهم لضربات شمس أثناء تنقلهم تحت درجات حرارة وصلت إلى 50 مئوية، مؤكدا أن الحج دون تصريح يحمل مخاطرة كبيرة.

وعلّق الكاتب الأردني ياسر الزعاترة عبر حسابه في منصة "إكس" على هذه الوفيات بالقول إنها "مأساة تستحق التحقيق" حتى وإن كان السبب التعرض لضربات شمس خلال المشي في درجات حرارة عالية، ‏وأضاف أن الحجاج "كانوا غير نظاميين -بحسب وزارة الأوقاف- لكنهم جاؤوا بتأشيرات سياحية، وتعرّض أكثرهم لعملية نصب وخداع من تجار".

من جانبها، حذّرت وزارة الصحة السعودية عبر موقع "إكس" من التعرّض لأشعّة الشمس خلال ساعات الظهيرة وحتى العصر، حيث تبلغ درجات الحرارة 49 درجة مئوية، ونصحت باستخدام المظلات والإكثار من شرب المياه، وقد سجّلت الوزارة -حتى ظهر الثلاثاء- إصابة 10 آلاف حاج بالإجهاد الحراري.

المصدر : الجزيرة