اقتحام دموي جديد.. هكذا قتل الاحتلال معلما وطبيبا وتلميذا في جنين

Palestinian women look back as an Israeli army bulldozer digs up a main road in Jenin during a raid on the Palestinian city in the occupied West Bank on May 21, 2024. - Palestinian health officials said seven Palestinians were killed in the raid on May 21, while the Israeli military said they had launched a counterterrorism operation on Jenin without providing further details. (Photo by Zain JAAFAR / AFP)
جرافة إسرائيلية تدمر طريقا رئيسيا في اقتحام جديد لمدينة جنين ومخيمها (الفرنسية)

جنين- استيقظت حارات وأحياء مدينة جنين شمال الضفة الغربية صباح اليوم الثلاثاء على دوي صفارات الإنذار وسط مخيمها، معلنة تسلل قوات إسرائيلية خاصة إلى داخل المخيم.

وفي الوقت نفسه الذي كانت مدارس المدينة تستقبل طلابها كانت قوات الاحتلال وآلياته العسكرية تنتشر في الشوارع وتطلق النار على كل من يتحرك.

وبعد دقائق قليلة عقب الاقتحام بدأت تُسمع أصوات الاشتباكات المسلحة، ثم أعلن في جنين عن استشهاد المعلم علام جرادات (45 عاما)، فيما توالت الأخبار عن إصابة عدد من الطلاب الذين وجدوا أنفسهم محاصرين بالآليات العسكرية الإسرائيلية المتوغلة في شوارع المدينة.

صورة٥_٢١-٥-٢٠٢١_ فاطمة محمود جنين فلسطين الجزيرة نت _ الاهالي تودع شهدائها في مستشفى جنين الحكومي والذين سقطوا خلال اقتحام قوات الاحتلال الاسرائيلي صباح اليوم_
في وداع الشهداء الذين سقطوا خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي جنين (الجزيرة)

استهداف مباشر

كان الأستاذ علام -كما يناديه طلابه- يتجه في سيارة خاصة برفقة عدد من زملائه إلى دوامهم اليومي في مدرسة وليد أبو مويس الأساسية وسط مدينة جنين حين فتح قناص إسرائيلي الرصاص النار عليهم بشكل مباشر وكثيف، فأصابته رصاصة بالرأس وأصيب معلم آخر بالشظايا.

ويقول صاحب السيارة أحمد جبارين للجزيرة نت "أنا معتاد على اصطحاب الأستاذ علام و3 آخرين من زملائه إلى مدرسة وليد أبو مويس، واليوم قبل الساعة الثامنة بقليل كنا في طريقنا، وقبل وصولنا بأمتار قليلة سمعنا صوت صفارة الإنذار في المخيم".

وتابع "وبعد ثوان بدأ إطلاق نار كثيف علينا، كان الواضح أنه قناص، كان الرصاص كثيفا جدا علينا، تجمدت في مكاني ولم أستطع التحرك، وكل من في السيارة يصرخ، وبعدما استجمعت قواي حاولت الهرب من المكان".

أدرك السائق ومن معه في السيارة أن زميلهم علام جرادات مصاب في الرأس بعد تمكنهم من الابتعاد قليلا عن مصدر إطلاق النار، وبعد نقله إلى المستشفى بالسيارة -حيث مُنعت مركبة الإسعاف من الوصول إليهم- أبلغهم الأطباء أنه استشهد.

Israeli forces storm the Palestinian refugee camp of Jenin in the occupied West Bank on May 21, 2024, in what the military said was a "counterterrorism operation", without providing further details. - Palestinian health officials said seven Palestinians were killed in the raid on May 21, including a school student, a teacher and a surgeon from the Jenin government hospital. (Photo by Jaafar ASHTIYEH / AFP)
قوات الاحتلال تقتحم مدينة جنين ومخيمها (الفرنسية)

وضع مرعب

"كان الوضع مرعبا جدا ونحن نرى الدم يتدفق من رأس علام، حاولت الصراخ ليساعدنا أحد لكن لم يستطع أحد الوصول إلينا، واستشهد فور وصولنا للمستشفى، كان إطلاق النار علينا بهدف القتل، وهذا واضح جدا" يقول جبارين.

وفي الاقتحام العنيف -الذي جاء بعد نحو شهرين من الهدوء في جنين ومخيمها- قتل الاحتلال الطالب محمود حمادنة (15 عاما) وأصاب 3 تلاميذ آخرين كانوا يحاولون العودة إلى منازلهم هربا من رصاص القناصة الإسرائيليين الذين اعتلوا البنايات والمنازل في محيط المخيم.

وفي ساحة مستشفى جنين الحكومي تجمّع عدد كبير من الأهالي الذي قدموا للسؤال عن أطفالهم بعد تعذر وصولهم إليهم.

وخلال ساعات من بدء الاقتحام أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد 7 مواطنين، من بينهم المعلم علام جرادات، فيما أعلن مدير مستشفى جنين الحكومي الدكتور وسام بكر استشهاد زميلة الجراح أسيد جبارين بالقرب من بوابة المستشفى، حيث تركز إطلاق النار في محيط المستشفى ومنطقة طلعة الغبز بالمخيم وسمع دوي انفجار عبوات ناسفة في شوارعه.

استهداف جرّاح

قتلت قوات الاحتلال الجراح أسيد كمال جبارين (51 عاما) خلال توجهه إلى مستشفى جنين الحكومي لمعالجة الجرحى الذين أصيبوا في الاقتحام الموصوف بالأصعب خلال الأشهر الأخيرة.

وقال مدير مستشفى جنين الحكومي وسام بكر للجزيرة نت "بعد وصول الزميل الجراح أسيد جبارين إلى بوابة المستشفى لمباشرة عمله أصابته رصاصة قناص في الظهر واخترقت الشريان الرئيسي في البطن، مما أدى إلى تعرضه للنزيف، نقل إلى غرفة الطوارئ وحاولنا إسعافه، ولكنه استشهد بعد دقائق".

ويصف بكر استشهاد الجراح جبارين بالخسارة الكبيرة للمستشفى، فهو رئيس قسم الجراحة ويمتلك خبرة 22 عاما في مجاله، وشهد اقتحامات جنين كلها تقريبا وهو على رأس عمله، كما يعتمد المستشفى عليه بشكل كبير في الجراحات العامة والإصابات المعقدة.

ووصف بكر الوضع في مدينة جنين والمخيم بالصعب، وأن قوات الاحتلال تتمركز في محيط المستشفى وعند بوابته الرئيسية، فيما مُنعت طواقم الإسعاف من الوصول إلى الإصابات وأطلقت النار عليها بشكل مباشر، مشيرا إلى أن المستشفى استقبل 10 إصابات و6 شهداء منذ الصباح، وتوزعت الإصابات على باقي مستشفيات المدينة.

ومع تواصل العملية العسكرية في جنين قال مدير مستشفى جنين الحكومي "نواجه صعوبة في استقبال الشهداء في ثلاجات الموتى التي تتسع لـ9 وفيات فقط، وصلنا 6 شهداء بالإضافة إلى شهيد في مستشفى الرازي، ويوجد عدد من الوفيات سابقة في المستشفى".

صورة٦ _٢١-٥-٢٠٢٤_ فاطمة محمود جنين الجزيرة نت_ عدد من النساء خلال محاولة خروجهم من المخيم للاحتماء هربا من اليات وقناصة الاحتلال الاسرائيلي_
محاولة الخروج من مخيم جنين هربا من آليات وقناصة الاحتلال (الجزيرة)

اقتحام دموي

وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال أطلقت النار على المواطنين الموجودين في ساحة المستشفى وعلى الطواقم الصحفية القريبة من بوابته الرئيسية، مما أدى إصابة الصحفي عمرو مناصرة بشظايا رصاص في الظهر، وتمكن عدد من زملائه الصحفيين من نقله إلى غرفة الطوارئ، ووصفت حالته بالمستقرة.

وقال حازم مصاروة الضابط في مركز إسعاف ابن سينا للجزيرة نت "إن قوات الاحتلال أطلقت النار عليه بشكل مباشر خلال محاولته إسعاف مصاب في منطقة "طلعة الغبز"، وأصيبت السيارة في الباب الخارجي".

وأضاف أن طواقم الهلال الأحمر بفروعها المختلفة تعاملت مع 20 إصابة بالرصاص الحي، لافتا إلى أن الطائرات المسيرة لا تزال تجوب أجواء المدينة، وجرافات الاحتلال وصلت إلى مدخل المخيم وعلى بعد أمتار من مستشفى جنين الحكومي، وبدأت بتجريف الشوارع هناك.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد نفذت 62 اقتحاما لمخيم جنين منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، فيما كان آخر اقتحام منذ قرابة شهرين.

وذكرت إذاعة جيش الاحتلال أن إسرائيل قررت بدء عملية موسعة في مخيم جنين للقضاء على مقاومين فلسطينيين، فيما قال أهالي المخيم إن الهدف من العملية قد يكون هدم بيت الشهيد أحمد أبو الهاني الذي اغتالته قوات الاحتلال في مارس/آذار الماضي.

المصدر : الجزيرة