في تطور لافت.. قتيل في اشتباك بين الجيشين المصري والإسرائيلي بمعبر رفح

دبابات إسرائيلية ترفع العلم الإسرائيلي في معبر رفح (رويترز)

أعلن المتحدث العسكري المصري عن استشهاد أحد العناصر المكلفة بتأمين منطقة الشريط الحدودي في رفح، في حين أكد الجيش الإسرائيلي وقوع إطلاق نار عند الحدود مع مصر.

وقال المتحدث العسكري المصري إن بلاده تجري تحقيقا بواسطة الجهات المختصة حيال حادث إطلاق النار بمنطقة الشريط الحدودي في رفح.

ونقلت قناة القاهرة الإخبارية عن مصدر وصفته برفيع المستوى قوله إن القاهرة تحذر من المساس بأمن وسلامة عناصر التأمين المصرية المنتشرة على الحدود عقب واقعة إطلاق نار مع القوات الإسرائيلية على الحدود في رفح.

ونقلت القناة عن مصدر أمني مصري، أنه تم تشكيل لجان تحقيق للوقوف على تفاصيل حادث إطلاق النار عند الحدود مع مدينة رفح جنوب قطاع غزة لتحديد المسؤوليات واتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع تكراره مستقبلا.

وكشف المصدر ذاته أن التحقيقات الأولية لحادث إطلاق النيران واستشهاد جندي على الحدود تشير إلى وقوع إطلاق نيران بين عناصر من قوات الاحتلال الإسرائيلي وعناصر من المقاومة الفلسطينية، وأن ذلك أدى إلى إطلاق النيران في اتجاهات عدة، وقيام عنصر التأمين المصري (الذي قتل في الحادث) باتخاذ إجراءات الحماية والتعامل مع مصدر النيران.

وطالب المصدر ذاته، المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته إزاء خطورة تفجر الأوضاع على الحدود المصرية مع غزة ومحور فيلادلفيا، موضحا أن خطورة تفجر الأوضاع لا تتعلق بالجانب الأمني فقط، ولكن أيضا تتعلق كثيرا بتأثيرها السلبي على مسارات تدفق المساعدات الإنسانية إلى غزة.

وأشار إلى أن مصر (سبق أن) حذرت من تداعيات العمليات العسكرية الإسرائيلية بمحور فيلادلفيا.

ومحور فيلادلفيا أو محور صلاح الدين، هو شريط حدودي بين مصر وقطاع غزة يمتد داخل القطاع بعرض مئات الأمتار وطول 14.5 كيلومترا من معبر كرم أبو سالم وحتى البحر المتوسط.

وفي وقت لاحق نقلت فايننشال تايمز عن مسؤول مصري أن حادث تبادل إطلاق النار في رفح كان بسيطا وليست له أي أهمية سياسية.

قيد المراجعة

أما الجيش الإسرائيلي فقال إنه يحقق في تقارير عن تبادل لإطلاق النار بين جنود إسرائيليين ومصريين قرب معبر رفح الحدودي مع غزة.

وأضاف في بيان: "قبل ساعات قليلة (اليوم الاثنين)، وقع حادث إطلاق نار على الحدود المصرية، وهو قيد المراجعة، وهناك مناقشات جارية مع المصريين".

قتيل وإصابات

وأفادت هيئة البث الإسرائيلية بمقتل جندي مصري في تبادل إطلاق نار بين الجيش الإسرائيلي وجنود مصريين عند معبر رفح، مشيرة إلى أنه لا إصابات في صفوف الجيش الإسرائيلي بعد تبادل إطلاق النار مع قوات مصرية.

من جانبه، أفاد موقع "والا" الإسرائيلي بمقتل مصريين اثنين في تبادل إطلاق نار مع الجيش الإسرائيلي عند معبر رفح.

ونشرت صحيفة يديعوت أحرونوت خبر تبادل إطلاق النار بين الجانبين بعد سماح الرقابة العسكرية الإسرائيلية بالنشر، حسب قولها.

وكانت مراسلة الجزيرة قالت إن الرقابة العسكرية الإسرائيلية حذفت أخبارا عن الحادثة.

وفي وقت سابق، قالت القناة الـ13 الإسرائيلية إن حادثا غير عادي وقع بين الجيشين الإسرائيلي والمصري، في حين كشفت القناة الـ14 أن جنودا مصريين أطلقوا النار على جنود إسرائيليين داخل معبر رفح، بدون وقوع إصابات.

وأفادت القناة الـ14 الإسرائيلية بأن أيا من الجنود الإسرائيليين لم يصب في الحادث.

لكن وسائل إعلام إسرائيلية قالت إن الأمن المصري أطلق النار على شاحنة إسرائيلية، وردّ جنود إسرائيليون بإطلاق نار، وهناك إصابات.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن قوات الجيش الإسرائيلي ردت بإطلاق النار كتحذير.

وأضافت -عن مصادر- أن هذا الحادث يأتي في ذروة التوتر مع مصر، وقد تكون له عواقب سياسية مهمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات