بلينكن: لو لدينا معلومات عن موقع السنوار سنمررها لإسرائيل

بلينكن: لا شك أن ما يحدث في غزة أزمة إنسانية حادة (الأناضول)

قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن -اليوم الثلاثاء- إنه لو توفرت لدى واشنطن معلومات عن موقع وجود رئيس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في غزة يحيى السنوار "سنمررها إلى إسرائيل"، وذلك في ظل الحرب الإسرائيلية المستمرة على قطاع غزة لليوم الـ228.

وأوضح بلينكن -في كلمة له أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ- أنه ما من جهة دافعت عن إسرائيل أكثر من الرئيس جو بايدن، خاصة بعد هجمات المقاومة الفلسطينية في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، مؤكدا وقوفهم مع إسرائيل لضمان "ألا تتكرر" تلك الأحداث.

وزعم بلينكن أن أسرع وسيلة لوقف الحرب الإسرائيلية على غزة هي ما سماه "استسلام حماس، وإلقاء سلاحها، وإطلاق سراح الأسرى والرهائن"، لافتا إلى انهم يحققون في بعض هجمات إسرائيل في غزة "التي نقيّم أنها انتهكت القانون الدولي الإنساني".

وفيما يتعلق بالتوغل البري الإسرائيلي في رفح جنوبي قطاع غزة، قال وزير الخارجية الأميركي "أوضحنا لإسرائيل معارضتنا أي عملية عسكرية كبرى في رفح لا تضع في اعتبارها سلامة المدنيين، وأن أي هجوم باستخدام قنابل كبيرة ستكون له تداعيات خطيرة".

وبشأن الوضع الإنساني في غزة، أوضح بلينكن أن بلاده تعمل "ما بوسعها لوقف المعاناة الإنسانية في غزة"، وأنها طالبت إسرائيل "مرارا بالتركيز على حل الملف الإنساني وعدم جعله هدفا ثانويا في القضاء على حماس".

يأتي ذلك، بينما يواصل جيش الاحتلال الإسرائيل توغله في مناطق برفح، ضمن حربه المستمرة على قطاع غزة، مخلّفا عشرات آلاف الشهداء والجرحى والمفقودين، وسط وضع إنساني يوصف بالكارثي.

الجنائية الدولية وإيران

من جانب آخر، قال بلينكن اليوم إن الإدارة الأميركية يسعدها العمل مع الكونغرس على صياغة "رد مناسب" على المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية الذي يسعى لإصدار أوامر اعتقال بحق قادة إسرائيليين، واصفا تحرك المحكمة بأنه "قرار خاطئ للغاية" من شأنه -كما يرى- أن يعقد احتمالات التوصل إلى اتفاق لتبادل الأسرى والمحتجزين ووقف إطلاق النار في غزة.

وكان الرئيس بايدن وصف أمس طلب المدعي العام للمحكمة باستصدار أوامر اعتقال بحق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه يوآف غالانت لدورهما في الحرب على غزة بأنه "أمر شائن".

وبشأن إيران، قال وزير الخارجية الأميركي إن "دولا في الشرق الأوسط تصدت لجزء من الهجمات الإيرانية على إسرائيل للمرة الأولى، وذلك بفضل جهود الإدارة الأميركية".

وأكد بلينكن أن الولايات المتحدة "شاركت بشكل مباشر -لأول مرة منذ عقود- في التصدي لهجمات إيران غير المسبوقة على إسرائيل"، لافتا إلى أن "إيران باتت قريبة من تصنيع قنبلة نووية، وأسهم في ذلك قرار انسحابنا من الاتفاق النووي، وهو أسوأ قرار"، وفق قوله.

المصدر : الجزيرة + رويترز