رايتس ووتش تدعو للتصدي لموجة "فظائع جديدة" للدعم السريع بدارفور

آثار الدمار بمنطقة سوق الماشية بالفاشر بعد جولة قتال مؤخرا بين قوات الدعم السريع والجيش السوداني (الفرنسية)

دعت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية لتدخل دولي عاجل في وجه قوات الدعم السريع السودانية لمنع ارتكاب فظائع بشمال دارفور.

وحثت المنظمة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي على إرسال بعثة لحفظ السلام في دارفور، مهمتها حماية المدنيين ومراقبة انتهاكات قانون حقوق الإنسان والقانون الإنساني وإرساء الأساس لعودة آمنة للنازحين.

وحذرت بلقيس والي، المديرة المشاركة لقسم الأزمات والنزاعات والأسلحة، من أن سقوط مدينة الفاشر عاصمة شمال دارفور، التي تحاصرها قوات الدعم السريع، مع جماعات مسلحة متحالفة معها منذ أشهر قد "يؤدي إلى موجة أخرى من عمليات القتل".

وقالت إن ذلك يحدث في ظل غياب تام للأمم المتحدة أو أي وجود دولي أو إقليمي آخر مهمته حماية السكان المدنيين هناك.

وأشارت المنظمة إلى أن قوات الدعم السريع والجماعات المسلحة التابعة لها "قتلت بالفعل آلاف الأشخاص، معظمهم من المساليت، في الجنينة في غرب دارفور والمناطق المحيطة بها، مما أجبر أكثر من نصف مليون شخص، معظمهم من المساليت، على الفرار إلى تشاد المجاورة".

وأضافت أن الخطر يتمثل الآن في استهداف مئات الآلاف من النازحين الفارين من العنف في أماكن أخرى في دارفور الذين يتخذون من الفاشر ملجأ لهم.

المصدر : منظمة هيومن رايتس ووتش