مسؤول تايواني: الرئيس الجديد سيحافظ على الوضع الراهن مع الصين

لاي تعهد أمام أنصاره عقب فوزه بحماية تايوان من "الترهيب الصيني" (غيتي)

قال مسؤول أمني كبير في تايوان إن الرئيس المنتخب لاي تشينغ-تي سيتعهد في خطاب تنصيبه يوم الاثنين المقبل بضمان الاستقرار، من خلال الحفاظ على الوضع الراهن في علاقة الجزيرة مع الصين.

وسيتعيّن على لاي (64 عاما)، الذي سيتولى الرئاسة خلفا للرئيسة تساي إنغ ون بعد أن كان نائبا لها على مدى السنوات الأربعة الماضية التعامل مع الصين، وسط تقارير عن عرضه إجراء محادثات مع الصين، وتأكيده وحزبه الديمقراطي التقدمي الحاكم أن "شعب تايوان هو وحده الذي يستطيع أن يقرر مستقبله".

وأوضح المسؤول -الذي تحدث شرط عدم الكشف عن هويته- "سنتحدث عن نهجنا المستقر والثابت ومواصلة الأساسيات التي أرستها الرئيسة تساي، وسنواصل التوضيح للمجتمع الدولي بأن الجانب الآخر هو الذي يواصل تدمير النظام الدولي، وتدمير فرص التبادلات عبر المضيق"، وفق رويترز.

جانب من الاحتفاء التايواني قبل التنصيب الرئاسي في تايبيه (رويترز)

وأضاف المصدر "سنعمل على ضمان أن تؤدي تايوان دورا لا غنى عنه في الاقتصاد العالمي والجغرافيا السياسية، مع الحفاظ على الوضع الراهن والعمل مع جميع الأطراف، لضمان عدم تقويض الوضع الحالي".

وتابع أن الحكومة الجديدة ستواجه واقعا "أكثر صعوبة وتعقيدا" في الداخل والخارج، لأن "الصين تنفذ عمليات توغل عسكرية أكثر استفزازا على أساس يومي، وتشن حملات لتقسيم الرأي العام في تايوان من خلال استغلال نفوذها".

ولم يرد مكتب شؤون تايوان، التابع لمجلس الدولة الصيني على طلب من رويترز للتعليق، في أعقاب تأكيد سابق منه أن على الرئيس الجديد لتايوان أن يختار بوضوح بين التنمية السلمية أو المواجهة.

وقبل الانتخابات التي فاز فيها لاي في يناير كانون الثاني الماضي، نددت بكين مرارا وتكرارا به ووصفته بأنه مؤيد للاستقلال الرسمي لتايوان، ووصفت التصويت بأنه خيار بين الحرب والسلام، مؤكدة أن أي تحرك من تايوان لإعلان الاستقلال الرسمي سيكون سببا لمهاجمة الجزيرة.

وحصل لاي، نائب الرئيس الذي ينتمي إلى الحزب الديمقراطي التقدمي، على 40.2% من الأصوات حسب هذه النتائج التي تشمل 98% من مراكز الاقتراع.

وقد تعهد لاي عقب فوزه بالدفاع عن الجزيرة قائلا في كلمة أمام أنصاره "إننا مصممون على حماية تايوان من الترهيب والتهديدات المستمرة من الصين"، مؤكدا في الوقت نفسه تعهده بالحفاظ على السلام والاستقرار في مضيق تايوان و"مواصلة المبادلات والتعاون مع الصين".

وعقب الانتخابات، هنأت الولايات المتحدة لاي بفوزه في الانتخابات الرئاسية، مؤكدة أنها لا تدعم استقلال الجزيرة المتمتعة بحكم ذاتي، في حين شددت الصين على أن "إعادة التوحيد" مع تايوان "حتمية".

والأربعاء الماضي، أعلنت وزارة الدفاع في تايبيه أنها رصدت تحليق 45 طائرة صينية حول أجواء تايوان، وذلك قبل أقل من أسبوع من حفل تنصيب رئيسها الجديد يوم 20 مايو/أيار الجاري.

المصدر : رويترز