بابلو بيكاسو.. الرسام والنحات والفنان الإٍسباني

بابلو بيكاسو رسام وفنان ونحات إسباني، غزير الإنتاج. ولد في مدينة مالقة جنوب الأندلس خلال الربع الأخير من القرن الـ19. ذاع صيته ذيوعا منقطع النظير، وطبقت شهرته الآفاق، وخطت ريشته أكثر من ألفي عمل توجد حاليا في كبريات المتاحف العالمية، وتفجرت قريحته كذلك شعرا وأدبا.

يعتبر بيكاسو من أعظم فناني القرن الـ20، فقد شارك في العديد من التيارات الفنية التي انتشرت في جميع أنحاء العالم آنذاك، والتي كان لها تأثير كبير على كبار الفنانين من المعاصرين.

Picasso in Paris Pablo Picasso in his Paris studio. gettyimages-517725874
بابلو بيكاسو في مرسمه الخاص في العاصمة الفرنسية باريس (غيتي)

مارس بيكاسو الرسم منذ صغره، كما مارس في وقت لاحق أجناسا منوعة من الفن، منها النقش والنحت والرسوم التوضيحية للكتب، والسيراميك وتصميم المسرح والأزياء للإنتاج المسرحي، وعالج فيها موضوعات فنية مختلفة.

اخترع بيكاسو أشكالا فريدة ومبتكرة من أساليب وتقنيات فنية مختلفة، وقدّم في هذا المجال أكثر من باقي الفنانين المعاصرين له، حيث يقدر عدد أعماله الفنية بالآلاف.

عرف بابلو بيكاسو كيف يُحدث ثورة في الفن بفضل أفكاره المتجددة؛ حيث كان مثالا يحتذى في ابتكار نمط رسم أصيل وجديد، وهو "الرسم التكعيبي"، وعرف كيف يدافع عن آرائه وفرضها بطريقة فنية.

المولد والنشأة

ولد بابلو بيكاسو بمدينة مالقة جنوبي إسبانيا يوم 25 أكتوبر/تشرين الأول 1881 لأسرة مسيحية كاثوليكية، والده خويسه رويث بيكاسو، الذي كان مدرّسا للفنون الجميلة في مدرسة للحِرَف وقائما بأعمال متحف محلي.

عام 1891 انتقلت عائلته إلى لاكورونيا، حيث كان والده يدرس في معهد دا غواردا، ثم انتقلت مرة أخرى عام 1895 إلى برشلونة، ليتابع بيكاسو دراسته في المدرسة الإقليمية للفنون الجميلة.

منذ نعومة أظافره، ولع بيكاسو بالفن، وتميزت بداياته ومهارته في أعماله الواقعية الأولى بأنها تُمثِّل صورا شخصية مثل لوحات تُصوِّر أفراد أسرته.

في عام 1891 انتقلت عائلة بيكاسو إلى مدينة لاكورونيا، حيث بدأ الصبي بابلو وقتها في إظهار مواهبه الفنية، وليس ذلك بغريب عليه، فقد كان سليل أسرة عُرفت بحبها بالرسم، كما التقى بكبار فناني ورسامي عصره.

فقد تردد على الدوائر الفنية والأدبية في العاصمة الفرنسية باريس، وأقام صداقات مع فنانين كبار من أمثال هنري ماتيس، وجوان ميرو، وجورج براك، وكان أسلوب الفن الانطباعي السائد وقتذاك أول ما أولاه بيكاسو الاهتمام.

يشير بعض المؤرخين إلى أن بابلو بيكاسو لم يكن تلميذا نجيبا، لذلك فضل التعبير عن نفسه من خلال الرسوم، ثم بدأ في شبابه يستهلك الأفيون بشكل كبير.

عرف بيكاسو بشخصيته الفضولية والصريحة وكثيرة القلق، وناصر الحياة البوهيمية (الفنان الذي يميل إلى اتخاذ سلوك أو العيش بنمط حياتي غير مألوف)، واستطاع كسب الكثير من المال من موهبته الفنية، حتى صار مليونيرا.

Pablo Picasso with One of His Works Artist Pablo Picasso with one of his latest works in Vallauris, France, where he is preparing for summer exhibitions. gettyimages-517725226
بابلو بيكاسو عرف بكثرة استهلاكه الأفيون بداية شبابه (غيتي)

بيكاسو والدين

كان بيكاسو ملحدا لا يؤمن بوجود إله، ومع ذلك تضمنت بعض أعماله الفنية رموزا دينية، منها ما له صلة بالأرواح الشريرة، وتعد لوحتا "غرنيكا" و"الصلب" مثالين على استخدام الرموز الدينية في أعماله، وقد أثرت هاتان اللوحتان على مسيحيي إسبانيا.

ففي اللوحة الأولى "غرنيكا"، استلهم بيكاسو مجموعة من الرموز من الديانة الكاثوليكية والثقافة الإسبانية مثل الثور، وفي لوحة "الصلب" تطرق لموضوع الحياة والموت.

وعند وفاة أخته كانت له أعمال ذات طبيعة دينية، ويرجح أنه تأثر فيها بوالده، منها لوحة "الصلاة".

زوجات بيكاسو وأطفاله

لما بلغ بيكاسو 27 من عمره تزوج بالراقصة والعارضة الأوكرانية أولغا كوكلوفا، بطلة لوحة "السيدة الباكية"، ورزق بولد منها أسماه بولو، ثم رزق بطفلين آخرين، هما كلاودي وبالوما من زوجته الرسامة والناقدة الفرنسية فرانسواز جيلوت. ونتيجة لعلاقته بماري تيريز والتر رزق بطفلة أسماها مايا.

آخر زوجاته هي الفرنسية جاكلين روكي، تزوج منها عام 1961 وعاشا معا لأكثر من 11 عاما حتى وفاته، واعتبرت روكي مصدر إلهام بيكاسو، فقد رسمها بما يزيد عن 400 لوحة بورتريه (فن رسم الشخصيات).

الدراسة والتكوين العلمي

في عام 1897، انتقلت أسرة بابلو بيكاسو إلى مدريد، ودرس في الأكاديمية الملكية الشهيرة للفنون الجميلة "فنون سان فرناندو"، بعد أن اكتشف والده براعته في الرسم، لكن بيكاسو لم يحب التقيد بالنظام المدرسي، وأخذ يتهرب من حضور الدروس، فأصبح يهيم في شوارع مدريد ممارسا هوايته في رسم كل ما يجذبه.

التجربة الفنية

عندما بلغ سن 19 عاما، قدّم أول عرض له في مقهى "Els Quatre Gats" -عقب تدشينه في مدينة برشلونة عام 1897- مع أول لوحة له بعنوان "مصارع الثيران" (The Bullfighter).

وفي يونيو/حزيران 1901، أقام معرضا مشتركا مع صديقه كارلوس كاساخيماس في معرض باريس ببرشلونة، ثم نظم في الشهر نفسه معرضه الأول في باريس.

A man walks past a painting by Pablo Picasso named "Mousquetaire a la pipe" during a Sotheby's preview of their upcoming impressionist and modern art sale in New York, U.S., May 3, 2019. REUTERS/Lucas Jackson
لوحة "موسكيتير لا بايب" للفنان بابلو بيكاسو في دار سوذبي بنيوروك (رويترز)

المرحلة الوردية لبيكاسو.. من عام 1905 إلى 1907

في عام 1904، وقع بيكاسو في حب عارضة الأزياء والفنانة البوهيمية فرناندي أوليفييه، وبعد أن أصبحت ملهمته، بدأ في إنتاج المزيد من اللوحات الزاهية بألوان أكثر دفئا، كالوردي والبرتقالي.

وخلال هذه المرحلة، رسم بيكاسو شخصيات نسائية، إلى جانب صور أخرى، كما بدأ في تحديد النمط الذي سيُطلق عليه لاحقًا "التكعيبية" (Cubism).

المدرسة التكعيبية

تعد الحركة التكعيبية (اتجاه فني يقوم على الأشكال الهندسية) التي ينتمي إليها بيكاسو ردا أكثر وعيا ضد الفلسفة الوضعية التي تترجم الواقع من منظور شهواني بحت.

وتعد لوحة "آنسات أفنييون" (Les Demoiselles d’Avignon) لبيكاسو أول عمل تكعيبي، وإن كان لا يزال حينها في قالب بدائي.

وانفصل عن "فن ما بعد الانطباعية" انطلاقا من نهاية القرن الـ19، والذي يلجأ إلى المبالغة في التركيب واللون والشكل للتعبير عن الجوانب الأساسية للطبيعة بشكل يثور على "الفن الانطباعي"، الذي ينقل الواقع كما هو دون تأثير مشاعر الفنان على اللوحة.

تتميز اللوحات التكعيبية بالجمود للتعبير عن الحقيقة الثابتة والدائمة، حيث عملت على سد الفجوة بين "المدرسة الوحشية" (تستعمل الألوان الصارخة وتحرّف الأشكال) و"السريالية" (المدرسة فوق الواقعية).

ارتبطت التكعيبية بالحركة المستقبلية الإيطالية التي ركزت على العالم الحديث والصناعة هربا من الماضي، وفن البنائية الروسية الذي انبثق منه فن العمارة، والتعبيرية الألمانية التي ظهرت لمعالجة التغييرات السياسية بعد الحرب العالمية الأولى.

Alternative reproductions of famous paintings by Picasso. Applied abstract style of Kandinsky. Designed in a modern style oil on canvas with elements of fine art pastel painting. shutterstock_588081758
نسخة بديلة للوحة شهيرة لبابلو بيكاسو مرسومة بأسلوب الفن التجريدي باستعمال ألوان الباستيل (شترستوك)

"المرحلة الزرقاء".. من عام 1901 إلى 1904

في عام 1901 تأثرت حياة بيكاسو بعد انتحار صديقه الوفي كارلوس كاساخيماس، فبدأت أعماله تتسم بالحزن والكآبة بألوان زرقاء وخضراء، وعادة ما تصور الأشخاص النحيفين والمكتئبين مع استعمال ألوان أحادية، حتى أطلقت على تلك الفترة "المرحلة الزرقاء"، وكان من أبرزها:

  • "الحياة" التي رسمت عام 1901.
  • "الأم والطفل" التي رسمت عام 1902.
  • "المأساة" التي رسمت عام 1903.
  • "المتسول والصبي" التي رسمت عام 1903.
  • "عازف الغيتار القديم" التي رسمت عام 1903.
  • "الغانية" التي رسمت عام 1904.

الحياة السياسية

عام 1944 قرر بيكاسو الانضمام إلى الحزب الشيوعي الفرنسي، وقيل إن هذا القرار جاء بسبب موقفه من الفاشية، التي انتشرت حينئذ في أوروبا، وأعلن أنه شيوعي مسالم.

وفي منتصف القرن الماضي، ولكونه عضوا في الحزب الشيوعي، فاز بجائزة ستالين للسلام، ثم جائزة لينين الدولية للسلام بعد 12 عاما، وظل عضوا في هذا الحزب حتى وفاته.

A visitor looks at Pablo Picasso's painting 'Guernica' as the Reina Sofia museum reopens to the public, amid the coronavirus disease (COVID-19) outbreak, in Madrid, Spain, June 6, 2020. REUTERS/Juan Medina
لوحة "غرنيكا" للفنان بابلو بيكاسو في متحف رينا صوفيا بإسبانيا (رويترز)

أبرز أعماله وأنشطته

بالإضافة لقدرة بيكاسو الفنية، كانت له قدرة على نظم الشعر، ففي عام 2008 نشرت أنا نونيو كتابا بعنوان "بابو بيكاسو، قصائد نثرية" (Pablo Picasso, Poemas en prosa)، وهو كتاب جمعت فيه مختارات من قصائد بيكاسو.

وفي مايو/أيار 1937، رسم لوحة "غرنيكا" -بطلب من الحكومة الإسبانية الثانية- التي تعد أشهر عمل في القرن الـ20، وأجمل وأعظم عمل قام به بيكاسو مباشرة بعد قصف مدينة غرنيكا في إقليم الباسك بإسبانيا.

ويعد هذا العمل أبرز دليل على رفضه الواقع مستعملا الفن، فقد اعترض على قصف الألمان قرية "غرنيكا" خلال الحرب الأهلية الإسبانية، الأمر الذي أغضب النازيين.

وقد تعرضت المدينة لهجوم شنه الطيران النازي الموالي للجنرال فرانكو، مما تسبب في مقتل حوالي ألفي شخص، فجعل بيكاسو هذا العمل "أداة حرب"، فقد رمز إلى موقفه السياسي خلال الحرب الأهلية التي أنهكت البلاد.

لا تمثل لوحة "غرنيكا" هذا الحدث بشكل مباشر؛ لكنها ترمز إلى شناعة ورعب الصراعات البشرية من خلال استخدام أشكال تعبر عن القسوة.

ومن أبرز أعماله الأخرى:

  • عام 1944 انضم إلى الحزب لشيوعي، وأولى اهتماما بالغا بالطباعة الحجرية أو الليثوغرافيا.
  • عام 1954 أصدر سلسلة من 45 عملا فسر فيها لوحة "لاس مينيناس" للفنان دييغو فيلاسكيز، وسلسلة "نساء في الجزائر" المكونة من 15 عملا فنيا مستندا على رسوم الفنان أوجين ديلاكروا لنساء جزائريات.
  • إلى جانب ذلك، شارك بيكاسو في عام 1957 في المعارض الكبرى "موما" بكل من نيويورك وفيلادلفيا.
  • في 1963 تم تدشين متحف أطلق عليه اسم "متحف بيكاسو".
  • في 1966 تم تنظيم المعرض الكبير تكريما لبيكاسو في ذكرى ميلاده الـ85.
Preview Of Sothebys Impressionist Modern And Surrealist Art Auction Femme Au Beret Et a La Robe Quadrillee - Marie-Therese Walter, by Pablo Picasso is displayed, on February 22nd, 2018 at the preview for Sotheby's upcoming Impressionist, Modern and Surrealist Art auction at Sotheby's in New Bond Street, London, England. (photo by Vickie Flores/In Pictures via Getty Images Images) gettyimages-923036784
لوحة بابلو بيكاسو لشريكته ماري تيريز والتر في لندن (غيتي)

الإنجازات

  • في 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2005 أقام متحف شكيب سبنغي في مدينة إسطنبول أول معرض للرسام الإسباني بابلو بيكاسو في تركيا، تضمن 135 عملا، بعضها لم يعرض منذ وفاته عام 1973، وتم الحصول على بعض اللوحات عن طريق أحفاد الرسام الإسباني الشهير ومجموعات خاصة أخرى.
  • ووفقا لموسوعة غينيس للأرقام القياسية، فإن بابلو بيكاسو هو الفنان الذي جادت ريشته بأكبر عدد من الأعمال في تاريخ الفن على الإطلاق، فخلال 78 عاما من العمل قام بـ:
    • أكثر من 13 ألف إطار.
    • أكثر من 100 ألف رسمة.
    • ما يقرب من 34 ألف رسم توضيحي.
    • حوالي 300 منحوتة.
  • بين عامي 1907 و1909، كان بيكاسو على إلمام بالمنحوتات الأفريقية، التي كان لها أثر على تكوينه، وكانت "نساء أفينيون" (1907) أول تحفة فنية تدل على التأثير الأفريقي في أعماله.
  • ميدالية بيكاسو، وهي جائزة تمنحها اليونسكو للشخصيات ذات الصلة بعالم الفن والثقافة، وقد تأسست هذه الجائزة في عام 1981 في غمرة الاحتفال بالذكرى المئوية لميلاد بيكاسو.

وفاته

توفي بابلو بيكاسو في الثامن من أبريل/نيسان 1973 في نوتردام دي في بلدة موجينس بفرنسا، عن عمر يناهز 91 عاما، ووري جثمانه الثرى في حديقة قلعة "بوش دي رون" (Bouches-du-Rhone) جنوبي فرنسا.

المصدر : مواقع إلكترونية