شعار قسم مدونات

هل يعد الكفر "قدر"؟!

blog_الكفر

دائما أتساءل ما الذي يجعلنا نستمر في الإيمان بالله ونوحده، وكل ما يحدث حولنا يحرضك على الكفر بكل شيء حتى بالآلهة، أتأمل في عدد من الأحداث التي نعيشها، وأقول هل الله ظالم؟ هل خلقنا للعذاب؟ هل رمانا في هذه الحفرة وتخلى عنا؟ في بعض الأحيان أتخيل الله يجلس على عرشه وهو ينظر إلينا دون أن تتحرك فيه أدنى ذرة إحساس بالشفقة على حالنا.

 

حتى إرادة الموت سلبها منا، وتوعد الذي يختار الموت طواعية بالعذاب الشديد، ألا يعلم الله أن الانتحار شجاعة لا يستطيع أن يقدم عليها أي كان، حتى الحيوان تتحرك لديه غريزة الحياة حين يشعر بخطر. ألا يعلم الله أن ذلك المنتحر الذي قرر التخلي عن الحياة لم يعد له ما يعيش عليه، كل الأبواب أغلقت في وجهه، بقراره ذاك يأمل في أن يجد في الحياة الأخرى حياة أكثر عدلا مما هو فيه.

 

تعلمنا في ديننا أن الصبر مفتاح الفرج، لكن لم يحدد لنا مدة زمنية للصبر وبذلك نصبح أسرى الأمل، لكن ما معنى الصبر من الأساس؟ هل الصبر يعني تحمل الظلم والعذاب، أم يعني التسليم بالواقع وانتظار معجزة تنقذك مما أنت فيه؟ لا أجادل في العدالة الإلاهية لكن عندما أفكر مثلًا في ما يحدث في سوريا والعراق و.. وموت أطفال أبرياء كل ذنبهم أنهم ولدوا في تلك الأرض، أقول لماذا كتب عليهم الله ذلك المصير، وإن كان سيعيدهم بتلك الطريقة إليه لماذا خلقهم؟ ثم أعود لأقول إن هناك حكمة في كل ما يحدث! لكن ما هي الحكمة من تعذيب الأبرياء وقتلهم وتنكيل بهم؟ أين العدل والمساواة في ذلك، لا أتصور أن الله يفكر بمنطق "مصائب قوم عند قوم فوائد".

 

مساحة الفراغ التي تتسع داخل جماجمنا، متعبة، كيف يمكن لك أن تسلم بكل هذا، ربما ما هو غيبي تستطيع أن تقنع نفسك بأن الله يعلم كل شيء ولا شأنا لنا به

ثم لماذا علينا أن نتحمل مسؤولية أخطاء الآخرين، إذا كان حكامنا طغاة وهمه الوحيد هو السلطة ولا يفكرون في عامة الناس هل علينا أن نتحمل مسؤولية ما يجري؟ حاول الشعب القيام بالثورة ضد الأنظمة الاستبدادية لكن ما هي النتيجة أعدموا حلم الشعب وعادوا ليجلسوا على قلوبنا وينتقموا من كل من رفع شعارا أو آمن بفكرة التغيير.

القول إننا أمة مستضعفة ولا نحرك ساكنا لذلك تخلى عنا الله، هذا هو الاستضعاف في حد ذاته، كل يحاول التغيير ويحاول الإصلاح، ونسبة الوعي ارتفعت، والناس واعية بأننا نعيش في كنف أنظمة استبدادية، لكن لا شيء يتغير، التغيير الوحيد هو ارتفاع المذابح والظلم والقتل والجبروت. 

 

في بعض الأحيان أعود إلى بداية الإسلام حين حوصر الرسول عليه الصلاة والسلام وعذب من قبل أهله، وأرى إصراره على تبليغ رسالته وصبره، لكن أعود وأقول أننا لسنا في عصر المعجزات ولسنا رسلا ولا أنبياء نحن قوم نعيش على نكبات غيرنا قيل لنا أننا أكرمنا بجعلنا حاملي آخر رسالة إلهية، لكن يبدو أن هذا التكليف أثقل كهولنا.

 
سيقول البعض إن مفهوم العدالة هو مفهوم إنساني ويخالف مفهوم العدالة الإلهية، وإن هذه الحيرة سبقنا فيها الملائكة، وأجابهم الله "إني أعلم ما لا تعلمون" فتراجع الملائكة إلى الوراء و قالوا: "سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العزيز الحكيم"، لكن الملائكة يعشون في كنف الله وبالقرب منه وتحت ظله، ولم يرمى بهم في هذه الحفرة المسماة "أرض"، ربما لو كنا في وضعهم كنا سنلتزم الصمت وسنردد ما قالوه.

في أحيان كثيرة أتأمل الكون، فينتابني إحساس قوي بأن هناك قوة خارقة خلقت كل هذا وهي التي تسيره فيطمئن قلبي؛ لكن حين أتأمل في العالم من حولي أجد هذه الفوضى والظلم وشلالات الدم التي لا تنتهي أجدني في حيرة هل هذا كله من صنع الله أم من صنع البشر؟ لكن أعود للقول لو كان هذا من صنع البشر فهناك قوة خارقة فوقنا، وقال لنا ديننا أن إلهنا حليم وعادل ورحيم لماذا لا يرحمنا ويمنح كل ذي حق حقه، أليس هو من فرق الأرزاق وجعل من هذا فقيرا وضعيفا وذاك غنيا وقويا!

 

مساحة الفراغ التي تتسع داخل جماجمنا، متعبة، كيف يمكن لك أن تسلم بكل هذا، ربما ما هو غيبي تستطيع أن تقنع نفسك بأن الله يعلم كل شيء ولا شأنا لنا به، لكن كيف يمكن أن تقنع نفسك بأن ما تعيشه وتعيشه البشرية يعلمه الله وليس علينا معرفة ما يحدث، كيف يمكن أن تقنع نفسك أن الذي يسير هذا الكون راض على كل هذا الظلم والاستبداد والحيف؟ 

 

اللامنطق واللاعدل الذي نعيش فيه جعل عدد من الناس يكفرون بكل شيء، ليس لأن إيمانهم ضعيف كما سيقول البعض، لكن لأن استمرار الوضع على حاله، يجعلك تعيش اللامعنى واللاجدوى، تعيش تحت رحمة الطبيعة و"القدر" وتنتظر أن يؤذنا لك بالمغادرة وإنزال الستارة..

الآراء الواردة في المقال لا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لشبكة الجزيرة.