شعار قسم مدونات

رسالة إلى مولود بريء

مدونات - مولود طفل

أهلا وسهلا بك يا صغيري في هذا العالم، ودّعت اليوم بطن أمك الذي كنت تجول فيه بدون منافس يفسد حياتك الطرية وينكد مزاجك الجنيني، وجئت إلى عالم مختلف، شعاره التحدي والبحث عن البقاء في حقل من الألغام والانتهازية والجمال الممتد بامتداد الحب والطيبة في كوننا الفسيح.

 

يوم قدومك احتفل كاتب هذه السطور الذي بدأ مع والدك رحلة الحياة من مهدها، كنا أطفالا في نعومة أظفارهم، تسعدهم الكرة وتبغضهم الأفلام الرديئة في عطلة الأسبوع، اختطفت الحروب الأهلية طفولتنا البريئة واختفت الآمال وراء معضلة القبلية في وطن ظل مأزوما منذ عقود، ذاكرتنا الطفولية كانت ملطخة بألوان من الماسي، وعيوننا الناعسة كانت كاميرا تسجل الأحداث والمؤتمرات العبثية للفرقاء الصوماليين في العواصم العالمية.

 

في خضم الصراعات وفي كنف اليتم المبكر عشنا حياة بلا طفولة ولا أبوّة، بل بلا ملامح ولا طلاء، حيث كانت المدافع تزهق الأرواح وتخطف الابتسامة، والمليشيات الجهوية والدينية تنهك الأعراض وتشوه التاريخ والدين والقيم والأخلاق، التعليم كانت رديئة أو معدومة، والصحة حدث ولا حرج، والسلام الداخلي كان في كف عفريت.

 

الحياة يا ولدي سلسلة من التجارب والمحطات، بعد التخرج رحلنا جنوبا نحو بلاد الشعر وفي بالنا أمنيات هرمت وشاخت، الطريق لم يكن مفروشا بالورود، بل كان مترعا بالتنقلات

ورغم ذلك كنا نضحك ونتوغل في دروب السعادة نلعب ونمارس الحياة بشغف الطفولة وعناد الأيتام الطامعين في تغيير مجرى التاريخ نحو الأفضل، أو على الأقل المساهمة في تخفيف الأعباء عن كاهل البسطاء، كنا ننافس بل نتغلب على أطفال الحي الذين كانوا يتلقون دعم الأب وحمايته، في المدارس كنا الصفوة، وفي المستطيل الأخضر كنا نرهق المنافس بسيمفونية كروية وحماسة منقطعة النظير.

 

كنت أكبر منه سنا وهو أكبر مني حيوية ونشاطا، أو قل إن شئت حماسة وإتقانا، أتذكر كيف كان سريعا مراوغا ماهرا في التسجيل والشجار والطبخ، كان كريم المشاعر باسط اليدين مبتسما يحب مساعدة الأخرين، وهذه صفات أتمنى أن تجري في دمك وأنت في المهد صبيا هناك في نيروبي لندن أفريقيا وعاصمة القرن الأفريقي بمشاكله ومساوئه وإمكانياته الهائلة، نيروبي التي شهدت صرختك الأولى يا سالم ضمت قبر أمي وجسدها الطاهر! وتعتبر نبض إفريقيا ومن أكثر مدن القارة نشاطا وحيوية وتلتقي فوقها آلاف السحنات والمصالح والمؤسسات، وتطبخ في فنادقها ومكاتبها السياسات وبنار هادئة وحارقة أحيانا.

 

كان في بالنا أننا سنتغلب على الصعاب، ونستمتع بغد أفضل طال انتظاره بسبب غباء المسؤولين وغياب زعماء يحملون كاريزما القيادة والتأثير على الآخرين، بتنا ندور في المربع الأول وتراجع بصيص الأمل الذي لاح في الأفق القريب بعد ظهور المحاكم الإسلامية الذين اعتقدنا في غمرة الهلوسة أنهم المنقذون الحقيقيون لبلدنا، كانوا الوجه الآخر لعملة التيه فكدنا نفقد الأمل وابتعدنا كثيرا عن مسارح طفولتنا وميادين حداثتنا هربا من الحركات الإجرامية والجهل الذي أطبق أطنابه على الجميع، ذهبنا معا إلى السودان في رحلة العلم والمعرفة، كانت تجربة جريئة وماتعة في ظل الثقافة والنيل وطيبة أهلنا السودانيين، دار الزمن وتوالت الأيام إلى أن ودّعنا النيل وكلية العلوم، مفارقة المألوف مشقة يا صغيري!

 

كان الوطن في قعر الخوف والمجاعة رغم الموارد الاقتصادية المتوفرة، لم نستسلم بل صرنا أكثر قوة، وبدأنا رحلة الحياة وإعادة الوعي الغائب منذ عقود، فتحنا مراكز تعليمية ووجهنا الشباب نحو التثقيف الذاتي
كان الوطن في قعر الخوف والمجاعة رغم الموارد الاقتصادية المتوفرة، لم نستسلم بل صرنا أكثر قوة، وبدأنا رحلة الحياة وإعادة الوعي الغائب منذ عقود، فتحنا مراكز تعليمية ووجهنا الشباب نحو التثقيف الذاتي
 

ربما تمنيت وأنت في رحلة الولادة من رحم أمك إلى عالمنا المشحون بالكراهية والبارود وأنغام الحياة أن تترك القوة الدافعة جسدك لتكون عالقا في عالمك المثالي، كنتَ سعيدا يقضم أصابعه برومانسية الأطفال في داخل مشيمتك، وبعد سنوات ستصبح شابا مفتول العضلات مليئا بالحيوية والنشاط، ستضحك كثيرا وتحمد ربك إذا عرفت أنك مررت في ضيق الرحم وظلام البطن باكيا.

 

وكذا الحياة يا ولدي سلسلة من التجارب والمحطات، بعد التخرج رحلنا جنوبا نحو بلاد الشعر وفي بالنا أمنيات هرمت وشاخت، الطريق لم يكن مفروشا بالورود، بل كان مترعا بالتنقلات في القرن الأفريقي بحثا عن لقمة العيش، واصلنا الكفاح من أجل المستقبل وتأمين سبل الحياة الكريمة لفيلق قادم من المحاربين الأشاوس أنت قائدهم، حاولنا أن نؤسس لكم حياة أحسن من تلك التي عشناها نحن، وأن تمارسوا الحياة مع أترابكم جنبا على كتف، وإن لم نصل إلى مطالبنا فأنتم اليوم في ظرف أحسن بكثير من وضعنا في جميع المستويات، قُدر لجيلنا التعاسة! وأن يكون وقودا للصراعات، وقّدر لجيلكم -كما نتمنى- الريادة وإعادة المياه إلى مجاريها.

 

الوضع لم يكن مثاليا، كان الوطن في قعر الخوف والمجاعة رغم الموارد الاقتصادية المتوفرة، لم نستسلم بل صرنا أكثر قوة، وبدأنا رحلة الحياة وإعادة الوعي الغائب منذ عقود، فتحنا مراكز تعليمية ووجهنا الشباب نحو التثقيف الذاتي، والدك صار "الجندي المجهول" في مدينة ظلت متقلبة في أحضان الدماء والدموع، مع أصدقائه رسم الابتسامة على وجوه الأطفال، والسعادة على جبين السمراوات، وغرس الطمأنينة في قلوب الكبار فأصبح محبوب الجميع، اليوم كسمايو سعيدة تنافس المدن العالمية وترفع ذؤابتها من جديد.

 

في بلادنا توزيع الثروة والسلطة بطريقة عادلة من رابع المستحيلات، ونقل السلطة بطريقة سلمية ضرب من الخيال، وإيجاد دولة العدل والمساواة والقانون واحترام التعددية نوع من الجنون

ستنخرط في دنيا جميلة بطبيعتها ومجانينها وعرق كادحيها، مخيفة بتصرفات مجرميها وجشع أغنائها، من الغرابة أن قلوب الفقراء ناصعة البياض، القناعة تسعدهم، والفاقة تعلمهم الصبر ومغالبة الأحزان، وقلوب الأغنياء شاحبة قاتمة تغمرها الكآبة والأحزان القاتلة، يعانون من الأرق ويبحثون النوم ويمشون كثيرا من أجل هضم الوجبة الدسمة في بطونهم!، ستكبر على كنف أمك ـ إن شاء الله ـ وعين الله ترعاك وترشدك إلى الدروب الصحيحة بعيدا عن الغواية والضلال، وربما ستصبح طبيبا ماهرا أو مهندسا بارعا أو صحفيا متألقا أو أديبا مفوها أو عالما مشهورا أو جنديا شجاعا، أو سياسيا لبقا يعيد للصومال مجدها فاطلق العنان لنفسك ولا تخف، وليكن شعارك القادم أفضل لا محالة، وكن مرحا يحب الترحال واكتساب المهارات وطرق أبواب العلم ما استطعت إليه سبيلا.

 

انطلق نحو الخير ونشر المحبة، واغرس في ذهنك حب الوطن وعشق المسيرة الطويلة من أجل حماية الدين والجغرافيا، ابحث الإلهام في سيرة العظماء، الرسول الأعظم وصحابته الكرام، اجعل سيرة المجاهد أحمد الغازي نبراسا لك، وكفاح الدراويش مثلك الأعلى، حاربوا ضد الظلم والعبودية ونهب التاريخ والثروات فعاشوا كراما وماتوا أبطالا.

 

"سالم" اسم على مسمي، ستقتبس من اسمك حب السلام، ومن والديك انتشال البشر من وكر الحروب إلى رحاب الأمان، ولكن هذه مسؤلية عظيمة في أيامنا هذه، فالعالم مهوس بالقتل والتشريد وبأتفه الأسباب، والسلام لا تجده سوى النظريات المكتوبة على الورق والنشرات الإخبارية وأمنيات الكادحين، العالم مشتعل من أقصاه إلى أقصاه، البشرية في طريقها إلى الانقراض، وانتهت الحروب التقليدية وبدأت حروب من نوع خاص! مجنون كوريا الشمالية يلعب بالنار ويريد أن يدمر العالم بضغط أزرار الدمار الشامل، وسخيف أمريكا يتوعد ويحاول تغيير التاريخ والخرائط والمستقبل، أما طغاة العرب وأفريقيا فمازالوا يمارسون هوايتهم المفضلة جمع الثروة، وقتل الأمل، وتقديس الذات، وتأسيس دولة الكراهية، وتعميق الجرح النازف منذ قرون.

 

في بلادنا توزيع الثروة والسلطة بطريقة عادلة من رابع المستحيلات، ونقل السلطة بطريقة سلمية ضرب من الخيال، وإيجاد دولة العدل والمساواة والقانون واحترام التعددية نوع من الجنون، يقتلون الأبرياء ويمثلون دور الضحية بإتقان يحسد عليهم، وبعد عقود من الاستبداد ومصادرة الحقوق الحريات تنتهي السكرة وتأتي الحسرة، فيسألونك "من أنت"؟ أو يطلقون صرخات مدوية "الآن فهمتكم"! أو يذرفون دموع التماسيح ويعددون مآثرهم على وطن ظل مهدور الكرامة والقيم ويطارد الأدمغة المتعلمة.

    undefined

   

في عالم مليء بالأوغاد سيفاجئك النفاق المنتشر في كل ركن وزاوية، وكمية الدماء المسالة على وقع الألم والبكاء، سماسرة العالم سيحاولون خطف طفولتك وقتل الأمل فيك فلا ترضخ لمطالبهم وشق طريح النجاح بعزيمة لا تلين وإرادة لا تهون، اجعل العلم سلاحك، والصدق حليفك، والمحبة ترسك الواقي، وكن رحيما عطوفا محبا للخير يكره النفاق ويحب البساطة والإنسانية، واعلم أن الحسد يقتل صاحبه والظلم ظلمات يوم القيامة.

 

أطفال العالم يعانون من التعذيب الجسدي والنفسي، بالأمس القريب أطفال الغوطة الشرقية في سوريا أبادهم طاغية الشام ومجرم سوريا بمباركة عالمية وبمساعدة عربية، أطفال غزة يموتون من قلة الدواء، وأطفال بورما يبكون ويقطعون الأميال من أجل الهروب والظفر برغيف مترب، والغريب يا صغيري أن من يقتلهم يحمل أعلى الوسام وأرفع الجوائز.

 

لا تغتر بجمال الأسماء وجاذبية الكلام المعسول، فبعد كل كلمة منمقة ضربة مميتة تحت الحزام، وبعد كل كلام أفلاطوني دمار هائل، أوباما "القاتل المثقف" قتل أطفال أفغانستان وباكستان بطائراته المسيّرة، وبشار "الطبيب الجزار" يمارس السادية يساعده مستبد الروس بوتين الذي قتل الأطفال الرضع في غروزني وسوريا.

 

وطنك مدمر منذ أن تكالبت عليه قوى الشر والظلامية، وأمتك منهارة منذ عقود تنتظر الخلاص من الزعيم الذي يعيد ألقها ومكانتها الطبيعية بين العالم، فكن أنت البطل، وكن عالي الهمّة قوي الحجة مستقيم السيرة. يا حامل شعلة الأمل أهلا وسهلا.

الآراء الواردة في المقال لا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لشبكة الجزيرة.