شعار قسم مدونات

الصوفية في مواجهة السلفية

blogs - salafi
التاريخ القديم والحديث شهدَ نزَاعاتٍ عدّة بين تيَّارَاتٍ دينية أصُولية وإصْلاحية على رَأسِهَا النـِّزَاع الحَاصِل بَين تيّار السّلفيين وتيّار الصُّوفيين، وهذا النزَاع كان سببًّا من أسباب تشرذم الأمّة الإسلامية وانشطـَارهَا إلى أطياف وأيديُولوجيَاتٍ لهَا فِقهُهَا وتأويلهَا ومَذهبُهَا الخَاص، بَيْد أنّ هَذا النزاع لم يقتصِر عَلى العَصر العَبّاسي والأمَوي إنمَا تجَاوَزَهُ إلى العَصْر الحَدِيث، وإنْ كانَ الخلاف الحَالي يَكتسي من الناحيّة التنظيميّة والأيديولُوجيّة والفكرية والسِّيَاسيّة طابعًا خاصًّا.
التيّار السّلفي الذِي بَرَز بقوةٍ عَلى يَدِ جَمَال الدين الأفغاني وتلميذه مُحمد عَبده فِي مصر والذي انتشر في رُبُوع مُختلفةٍ مِن البُلدَان ذات الغـَالبيّة الإسلاميَّة، نضَجَ فيما بَعد ليَتحوَّل مِن تيَّار دِينيٍّ يَهدفُ إلى إصلاح أوْضَاع البلاد وأمُور العِبَاد ومُجَابَهة المُسْتعمِر البريطـَانِي والفـَرنسِي وبنـَاءِ نهْضَةٍ إسلاميَّةٍ حقيقية قِوَامُهَا القـُرآنُ والسّنة.. إلخ، إلى تيَّـار سِيَاسِي رادِيكـَالِي خَاصَّة مَع جَمَاعَة الإخوَان المُسلمِين، يتنـَازَع عَلى السُلطة السِّياسِيَة بنـَاءً عَلى مُعطَى ترَاثِي يَقـُوم عَلى أنَّ وحدَة الأمّة الإسلاميّة لا تكونُ إلا وفقَ الخلافـَة بمَفهُومهَا السِّياسِي الذِي يَجمَعُ كلّ الدُّولَ الإسلاميَّة تحْتَ رَايَة وَاحِدَة، وبناءً عَلى أنَّ الدَّولـَة لا يستقِيمُ أمرُهَا وأمرُ رَعِيَّتِهَا إلا إذا أقامَتْ العَدْل وفـْقَ الكِتـَاب والسُّنة.

في مَطلع القرْن التـَّاسع عَشر، كـَانت السَّلفية فِي مَفهُومِهَا السِّيَاسِي أشدَّ استقطَابًا وانتشارًا وتنظيمًا مِن التـَّيَّار الصُّوفِـي الذِي اقتصَرَ عَلى أدَوَاتِه التـَّقليدية العِرفـَانِيّة والإشرَاقية والبَاطِنيّـة فِي استقْطاب المُريدين والأتبَاع، ويُعزى ذلك الأمر إلى طبيعَة الخِطـَاب السَّلفِي المُبَاشِر الذِي اتخذ مِن المَنطِق القرآني وَظـَاهِر الشـَّريعة أدَاتـَا شَحْن للعُقـُول وَوسِيلتـَا إقناع جَعلت التيَّار السَّلفي يَنجحُ فِي تشكِيل قوةٍ مُجتمَعيَّةٍ وتنظيمًا مُحكمًا يتهَافتُ عَلى السُّلطَة مُتغلغِلا في دَوالِيب السّياسَة، ولنـَا فِي جَمَاعَة الإخوان المُسْلمِين فِي مِصْر وجَمَاعَة العَدل والإحسَان فِي المَغرب، وجَمَاعَة الحَسن التـُّرابي بالسُّودَان وجماعة أبو الأعلى المودودي فِي باكيستان خيرُ دَلِيلٍ عَلى ذلِك.

مما لا شك فيه أن السلطة تسْتغلُّ الحَرَكاتِ الصُّوفيَّة عَلى نحْو أكِيدٍ فِي مُوَاجَهَتِهَا ضِد الحَرَكـَات السَّلفيَّــة، ومَا نرَاهُ الآن مِن صُعُود المدّ الصُّوفِي عَلى حِسَاب السَّلفِي
مما لا شك فيه أن السلطة تسْتغلُّ الحَرَكاتِ الصُّوفيَّة عَلى نحْو أكِيدٍ فِي مُوَاجَهَتِهَا ضِد الحَرَكـَات السَّلفيَّــة، ومَا نرَاهُ الآن مِن صُعُود المدّ الصُّوفِي عَلى حِسَاب السَّلفِي

تصَادُم التيَّـار السَّلفي مَع السُّلطـَة والحَاكم دَفعَ التيَّارَات الصُّوفيَّـة إلى الوُقـُوف بجَانِب السُّلطـَة مهمَا كـَانتْ فـَاسِدَة ومَهْمَا بَلغَ تجَبُّرُ وتسَلـُّط حُكامهَا بهدفِ مُجَابَهَة التيَّـار السَّلفي، وهُوَ مَا نجدُه في سُوريا وفي العِرَاق وفِي الجَزَائِر وفِي مِصر خَاصَّة بَعد الانقلاب العسْكري عَلى الرئيس محمد مرسي الذِي سَاهمَت فِي تدبيره تيَّارَاتٌ صُوفيّة وشخصيات نافذة عَلى رَأسِهَا علي جمعة رئيس الأزهر ومفتي الديار المصرية سابقـًا، وَهُوَ مَا نجدُهُ أيضًا فِي المَغْرب بحَيثُ أنَّ كلَّ الزَّوايَا الصُّوفية تبَايعُ المَلك عَلى الوَلاء والطـَاعَة بَل وتربطُهَا بالنـِّظام الحَاكِم صِلة مَتينـَة مَكنتهَا مِن إضعَاف تنظيمَاتٍ إسلاميةٍ حِزبيةٍ عَدِيدَة فاعِلة فِي وَسط المُجتمَع المَغربي مِثل جَمَاعة العَدْل والاحسان وحِزب العَدالـَة والتنميّة وذراعِه حِزب النهضة والفضيلة إضَافة إلى أطيَاف إسلامية أخرى.

مما لا شك فيه أن السلطة تسْتغلُّ الحَرَكاتِ الصُّوفيَّة عَلى نحْو أكِيدٍ فِي مُوَاجَهَتِهَا ضِد الحَرَكـَات السَّلفيَّــة، ومَا نرَاهُ الآن مِن صُعُود المدّ الصُّوفِي عَلى حِسَاب السَّلفِي يُعزَى إلى أسبَابٍ عِدَّةٍ من بينهَا إقبَال الشبابْ عَلى الاسلام الحَداثِي المُسَالم النـَّاعِم بَعدمَا تمَّت شيطنـَة التيَّارَات السَّلفية فِي مختلف وَسَائل الاعلام بَعدَ الأحداث الارهابية التِي شهدَتهَا ومَازالت تشهدها الكثير من الدُّول، ومن بينها مَوقِف الدُّول الكبرى المعادي للإسلام السيَاسِي وسياستهَا المتمثلة فِي الحَرب على الارهاب وعلى كـَافة أشكـَال التنظِيمَات المُتشددة وإجبارهَا الدُّولَ الاسلاميّة عَلى القضَاء عَلى الاسلام المُتشدد وفي المقابل تعزيز نموذج الاسلام الصُّوفي الذي لا يتنـَاقضُ مَع قيم الحَداثـَة الغـَربيّة.

الآراء الواردة في المقال لا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لشبكة الجزيرة.