موسيقي زيمبابوي يجلب آلتي "الماريمبا" و"المبيرا" لإنقاذ شباب بلدته

Children gather around marimbas at the Tsoro Arts and Social Centre in Dzivarasekwa [Percy Zvomuya/Al Jazeera]
أطفال في مركز تسورو للفنون يتدربون على آلات الإيقاع (الجزيرة)

بيرسي زفومويا -هراري، زيمبابوي- دزيفاراسيكوا بلدة متواضعة تقع على الأطراف الجنوبية الغربية لعاصمة زيمبابوي، ذات منازل قاتمة ورتيبة وتشبه صناديق أعواد الثقاب، أثناء القيادة في شوارعها، غالبا ما تشاهد شبابا -وأحيانا نساء- غارقين في المخدرات ينظرون إليك بابتسامة حزينة، وهم يسيرون في خطوات بطيئة وحركات تأملية غامضة كما لو كانت هذه آخر خطواتهم.

تتوفر المخدرات بسهولة في شوارع البلدة وكذلك المشروبات المسكرة رخيصة الثمن ومخلفات المخدرات. وحتى الديازيبام، المعروف باللغة العامية المحلية باسم الأزرق، وهو دواء يوصف لعلاج القلق والنوبات، يتم استهلاكه.

ومع ذلك، ففي دزيفاراسيكوا أيضا يوجد مركز تسورو للفنون، وهو مبادرة يديرها الموسيقي الزيمبابوي جاكوب مافوليني (46 عاما)، في الفناء الأمامي لمنزله، حيث يجتمع كل سبت بعد الظهر حوالي 20 شابا تتراوح أعمارهم بين 6 إلى 23 عاما -بمن فيهم أبيل ابن مافوليني (23 عاما)، الذي يسير على خطى والده الموسيقي- يتدربون على آلة إيقاع ذات شهرة في البلاد تسمى "الماريمبا" وكانت أداة للمحكمة قبل وصول البرتغاليين، الحاكم الاستعماري السابق للبلاد. الماريمبا التقليدية مصنوعة من شرائح خشبية موضوعة فوق قرع الرنان الذي يصدر صوتا متعدد الإيقاعات عند الطرق عليه.

ويمكن العثور على نسخ للآلة الأصلية في جميع أنحاء الأميركتين، حيث تم جلبها من قبل الرقيق الأفارقة.

لا يقتصر مركز تسورو للفنون على الماريمبا فحسب، فهو يهتم أيضا بالمبيرا، وهي أداة يتم فيها ربط المفاتيح المعدنية الطويلة والضيقة بلوحة صوت خشبية ويتم العزف عليها، وتأتي في مجموعة متنوعة من الأشكال والأحجام وعدد المفاتيح.

ما بين "ماريمبا" و"مبيرا"

على الرغم من أن المصطلحين "ماريمبا" و"مبيرا" قد يبدوان متشابهين بالنسبة للآذان غير المعتادة على لغات أفريقيا الجنوبية، فإن الآلتين مختلفتان تماما.

مافوليني ماهر في العزف على كلتا الآلتين، إذ يتمتع بخبرة في العزف على الآلتين ويجيد صنعهما أيضا.

حتى سبتمبر/أيلول الماضي، كانت الساحة الأمامية لمنزل مافوليني عبارة عن ورشة عمل لكل من الماريمبا والمبيرا، حيث كان يعمل مع فريق من المساعدين حتى الليل. والآن، ونظرا لمتطلبات التوسع في العمليات، قام بنقل ورشة العمل الخاصة به إلى منطقة تينوالد الصناعية، على بعد أقل من 15 دقيقة.

A mbira crafted by Jacob Mafuleni [Percy Zvomuya/Al Jazeera]
آلة الماريمبا التي صنعها جاكوب مافوليني (الجزيرة)

على الرغم من أن مافوليني يحصل على عائد مادي من صناعة آلتي الماريمبا والمبيرا، فإنه قال للجزيرة عن تاريخه الطويل مع الماريمبا، حيث تم الكشف عن مافوليني لأول مرة عندما انضم إلى الماريمبا في عام 1990 إلى فرقة بوتريكوا للرقص، وهي مجموعة أسسها وقادها قائد الفرقة الموسيقية والموسيقي الراحل ديفيد تافاني غويش.

وفي فرقة الرقص، تعرف في البداية على أساليب الرقص المختلفة في زيمبابوي قبل أن يتقن الماريمبا. عندما انضم إلى بوتريكوا، كانت الفرقة بالفعل عنصرا أساسيا في دائرة مهرجان الموسيقى العالمية، لذلك كان عليه أن يكون راضيا بأن يكون في المجموعة الثالثة من الفرقة، التي تعني قلة الخبرة.

يتذكر مافوليني ذلك التصنيف قائلا "إذا كنت في المركز الثالث وتتعامل مع الماريمبا، فقد يتم منعك من حضور الجلسات لمدة أسبوعين". ثم في أحد الأيام وجد نفسه منقولا من آخر الصف إلى الصف الأمامي. فقد تمت تلك الترقية بفضل الحظ وحسه السماعي وعزفه للموسيقى.

كان غويش يحاول تدريس لحن على الماريمبا، لكن لم يكن أحد يعرف كيفية القيام بذلك، بسبب أن الماريمبا كانت محظورة على الأشخاص في المجموعة الثالثة، ولم يتمكن مافوليني إلا من مشاهدة عزف غويش، وكان يقول لنفسه أنه يعرف عزف تلك النغمة.

وفي نهاية المطاف، استجمع مافوليني شجاعته وتقدم "ثم أخذت العصي وذهبت وعزفت مثلما كان يطلب منا"، فقال له غويش بلغة الشونا، لغة الأغلبية في زيمبابوي "اعزف حتى نسمعك". يتذكر مافوليني قائلا "لقد كان سعيدا بعزفي وبدأ يعزف معي".

انفصال عن الماريمبا

لكن انفصال مافوليني الحقيقي عن الماريمبا جاء في وقت لاحق في الولايات المتحدة، حيث تمت دراسة الآلات الموسيقية في جنوب أفريقيا بتفان لأكثر من نصف قرن. كان يزور الولايات المتحدة في جولة كجزء من ماونجيرا إنهاريرا، وهي فرقة طبول وماريمبا زيمبابوية.

في بعض هذه المهرجانات، شاركوا مع فرق جميع أعضائها كانوا أميركيين بيض يعرفون كيفية العزف على جميع درجات الماريمبا، "لقد كنت سعيدا بهذا الأمر، ولكن ما خطر في ذهني هو: هل يعرف الناس في البلد أن الماريمبا تُعزف بهذه الطريقة؟".

خلال فترة استراحة في الجولة، التقى بصانع الماريمبا الأميركي الشهير، روب مولر، الذي دفع له مبلغا رمزيا 300 دولار فقط عبارة عن رسوم لمنهج سريع حول هذه الحرفة مثل اختيار الأخشاب وقياس الشرائح وتقطيعها وكيفية تثبيتها على الحامل وكيفية ضبط الآلة.

وفي اليوم الأخير من الدورة، أعطاه المعلم الماريمبا التي صنعها، وهكذا بدأت رحلة مافوليني كصانع للماريمبا. وبالمثل، فإن تحوله من كونه عازفا مبيرا إلى كونه حرفيا أيضا حدث من خلال الصدفة، وروح المغامرة التي يتمتع بها ومواجهة غير سعيدة مع خبير في هذه الآلة.

وفي عام 2003، عندما كان عضوا في فرقة تدعى "سويت كالاباش" وهي فرقة طبول وماريمبا، وجدت المجموعة مروجا أراد أن يحصل لهم على أدوات وأزياء ماريمبا. قدم مافوليني طلبا إلى صانع مبيرا معروف في هراري، ودفع الرسوم ولكن الأدوات لم تصل.

ميدان - زيمبابوي

كان يذهب كل يوم مدة شهرين للجلوس مع حرفيي مبيرا، لكنهم استمروا في تقديم الأعذار لعدم جاهزية أدواتهم. ومع ذلك كان يراقب ما كانوا يفعلون. ثم بدأ يسأل صانعي الموسيقى عما يجب أن يفعله إذا أراد أن تصدر الآلة صوتا معينا، وكانوا يخبرونه، وهو استمر في طرح الأسئلة عليهم باستمرار ثم توقف عن الذهاب إلى الحرفيين بعد أن حصل على لوحة، وبعض المفاتيح المعدنية وقام بتجميعها معا، وهكذا تمكن مافوليني من صنع أول مبيرا خاصة به. وعندما عاد بها إلى صانعي المبيرا المتخصصين ليريهم إياها، لم يصدقوا أنه هو الذي قام بتجميعها.

نظرا لخبرته في العزف على انساق الفرق الموسيقية ذات النمط الغربي، فقد كان يعرف بالفعل لغة الموسيقى، وهذه المعرفة هي التي أدخلها على طريقة عمله، مما منحه ميزة واضحة على صانع المبيرا التقليدي.

صوت الماريمبا وضجيج الأطفال

وعندما زارته قناة الجزيرة، وسط صوت الماريمبا وضجيج الأطفال المفعم بالحيوية، توسع مافوليني في الحديث عن الدور الاجتماعي الذي يلعبه مركزه تسورو في المجتمع. وقال "في المركز لا نقوم بتدريس الموسيقى فحسب، بل نقوم بتدريس الكثير من المهارات الحياتية الأخرى. عندما كنا لا نزال هنا بعد التدريب، كنت أحث الأولاد والبنات على المساعدة في صنع الآلات". وحتى حيث نحن الآن لا يزال البعض يأتون للمساعدة والتعلم. خلال العطلة المدرسية في أبريل/نيسان الماضي، اصطحب 9 أطفال في رحلة ليوم واحد إلى غابة موكوفيسي وودلاندز، وهي غابة خضراء على المشارف الشرقية للمدينة، لتعليمهم الماريمبا والإمبيرا.

في دزيفاراسيكوا، قد تكون الموسيقى هي التي ستلعب دورا رئيسيا في كسر دائرة المخدرات وحمل المراهقات والأمراض المرتبطة بها بين شباب البلدة.

المصدر : الجزيرة